السبت 15 ديسمبر 2018 08:12 ص

قال رئيس حركة "النهضة" في تونس "راشد الغنوشي"، إنّ بلاده "ستمضي في تحقيق أهدافها واستكمال ديمقراطيتها"، رغم وجود "قطاع طرق يحاولون إجهاض التحول الديمقراطي".

جاءت تصريحات "الغنوشي" في كلمة له، السبت، خلال مشاركته في أعمال الندوة الوطنية لرؤساء البلديات، دون أن يوضح المقصود بـ"قطاع الطرق".

وأضاف "الغنوشي"، أنّ "تونس لا تزال في مرحلة الانتقال الديمقراطي التي ستستكمل بإجراء انتخابات 2019 (التشريعية والرئاسية) في موعدها المحدد؛ لتصبح بذلك أول بلد ديمقراطي في العالم العربي".

وأشار في ذات السياق، إلى أن "البلاد تعيش حملة انتخابية سابقة لأوانها استعدادا للاستحقاق الانتخابي المقبل، تستخدم فيها أسلحة قديمة اعتمدها نظام الاستبداد السابق كالاتهام بالمؤامرات والانقلابات".

يأتي ذل على غرار الاتهام الموجه لحركة "النهضة"، بوجود غرفة سوداء تابعة لها بوزارة الداخلية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، اتهمت هيئة الدفاع عن المعارضين التونسيين "شكري بلعيد" و"محمد البراهمي"، الذّين أغتيلا سنة 2013، حركة "النهضة" بإنشاء غرفة سوداء بوزارة الداخلية ضالعة في الاغتيالات السياسية، فيما تنفي الحركة أي مسؤولية لها في الاغتيالين أو أي ارتباط لها بالإرهاب.

ولفت "الغنوشي"، إلى أن "الدستور التونسي الذي شاركت حركة النهضة في صياغته يشرّع للتنفاس السياسي المعقول وبأسلحة مباحة".

وأكد أنه "لا مجال للفوضي اليوم في تونس البلد الذي يحكمه القانون ومن له أدلة قطعية على تورط طرف سياسي معين فعليه التوجه للقضاء".

والخميس، شدّدت "النهضة"، على حقها في ملاحقة الأمين العام لحركة "نداء تونس"، "سليم الرياحي"، قضائيا، على خلفية تقدمه بشكوى يتها فيها رئيس الحكومة التونسية، وعدد من معاونيه، ومجموعة من السياسيين، بـ"التخطيط والشروع في انقلاب"، مدرجا فيها اسم رئيس الحركة.

كما اعتبر "الغنوشي"، في كلمته أن "البلاد تعيش حالة من القلق بسبب نجاح حزبهم في الانتخابات البلدية لسنة 2018 وترأسها لعدد من البلديات على غرار بلدية العاصمة"، مبينا أن "نجاح النهضة ليس نجاح حزب بل هو نجاح التحول الديمقراطي في البلاد".

وأكد أن مستقبل حركة "النهضة" في انتخابات 2019 يبقى مرتبطا بأدائها على مستوى البلديات ومدى نجاحها في الحفاظ على الخيار الديمقراطي وخدمة الناس.

المصدر | الخليج الجديد