الثلاثاء 19 فبراير 2019 12:02 ص

نشر موقع قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، الثلاثاء، أن رئيس اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة "محمد العمادي"، أكد عزم بلاده وقف تمويل وقود الكهرباء لقطاع غزة بعد شهر أبريل/ نيسان المقبل، وهو ما رد عليه مسؤول فلسطيني، قائلا إن الوقود لا يزال يتدفق حتى اليوم ولم يقم الجانب القطري بإبلاغهم بأي شيء عن توقف الإمدادات.

وقال "جال برغر"، مراسل القناة الإسرائيلية، إن "العمادي" تحدث في محادثات مغلقة أن قطر لن تستمر بدعم السولار بدءا من أبريل/نيسان القادم، فيما لم يصدر عن الدوحة تعقيب بشأن تلك المزاعم حتى الساعة 16:20 ت.غ.

وقدمت قطر منحة إغاثية إلى قطاع غزة بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، بداية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولمدة 6 شهور، لتمويل رواتب موظفي الحكومة وشحنات الوقود اللازمة لتوليد الكهرباء هناك.

وتنتهي مدة المنحة في أبريل/نيسان على أن يتم خلال هذه الفترة إنجاز مشاريع أخرى للكهرباء في قطاع غزة؛ بحيث يتم رفع كمية الكهرباء الواصلة إلى القطاع عبر وصل محطات الطاقة بخطوط إضافية.

وحسب مزاعم "برغر"، فإن "العمادي" أعلن نية قطر وقف دعم الكهرباء في محاولة للضغط على جميع الأطراف لإنجاز مشاريع الكهرباء الأخرى، وعلى رأسها توصيل قطاع غزة مع خط كهرباء 161 من (إسرائيل)، وهي الخطوة التي من الممكن أن تضاعف كمية الكهرباء الى القطاع، إلا أن الاحتلال يماطل في تنفيذها.

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي حصارا خانقا على قطاع غزة منذ فوز حركة "حماس" بالانتخابات، عام 2006؛ الأمر تسبّب بأزمة إنسانية في القطاع، وارتفاع معدل الفقر، ونقص كبير في مصادر الطاقة، وهو ما أدى إلى حدوث أزمة كهرباء، فضلا عن 3 حروب مدمرة شنَّها الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

وتعليقا على ما تداولته وسائل إعلام عبرية، أكد مدير عام محطة توليد كهرباء غزة، "رفيق مليحة"، اليوم، أن الوقود القطري لا يزال يصل إلى المحطة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، نافيا توقفه، حسبما نقل عنه موقع "الخليج أونلاين".

وقال" مليحة": "الإثنين، وصل 590 ألف لتر وقود لصالح محطة الكهرباء ضمن المنحة القطرية، وكذلك اليوم لا تزال الكميات تُضخ من المعبر".

وأوضح أنه لا الجهات القطرية ولا الفلسطينية أبلغتهم بتوقف إمداد الوقود، ولا بنية قطر حول تجديد المنحة من عدمه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات