الاثنين 17 يونيو 2019 06:06 ص

افتتح وزير التربية والتعليم العالي في ولاية بونتلاند في الصومال "عبدالله محمد حسن"، مدرسة دار السلام الابتدائية التي شيدتها قطر الخيرية في عاصمة الولاية غروي.

ويهدف المشروع إلى دعم وتطوير العملية التعليمية في الصومال، والمساهمة في تخفيف نسبة الأمية، والحد من النقص في المنشآت التربوية، وتنشئة أجيال قادرة على المشاركة في دعم نهضة بلادها. ومن المقرر أن تستوعب المدرسة 400 طالب وتبلغ مساحتها 400 متر مربع.

وفي حفل تدشين المدرسة أعرب الوزير "عبدالله محمد حسن" عن سعادته بافتتاح أول مدرسة منذ توليه مهام الوزارة قبل شهر.

وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم العالي ستمضي قدما في تعزير الشراكة والتعاون مع المنظمات الخيرية بما فيها قطر الخيرية من أجل تطوير التعليم.

كما شكر المتبرعين من أهل دولة قطر على دعمهم السخي، آملا أن تسهم المدرسة في بناء جيل يشارك في بناء ونهضة البلاد.

وأعرب مدير مدرسة دار السلام الابتدائية، "عبد طاهر أبشر"، عن أمله في أن تشكل المدرسة منارة علمية نوعية وحلما يتحقق بالنسبة للمنطقة التي كانت بأمس الحاجة لمدرسة جديدة تستوعب الأعداد المتزايدة من الطلبة.

وتوجه "عبد طاهر" بالشكر لدولة قطر ومؤسسة قطر الخيرية لجهودهم المتواصلة بتوفير بيئة تعليمية ملائمة وتحسين المستوى العلمي والتربوي للطلبة، منوها بعمق العلاقة التي تربطهم بقطر الخيرية.

كما لفت إلى الدور الإنساني الريادي الذي تقوده المؤسسة في الصومال من خلال مكتبها في مقديشو في المجالات الإغاثية والتنموية لا سيما التعليم، فضلا عن كفالة الأيتام وطلبة العلم والمعلمين.

يذكر أن "قطر الخيرية" أنجزت خلال الفترة الماضية عدة مشاريع متعددة الخدمات في الصومال، ومنها مركز بمحافظة أوذل، واشتمل على مدرسة أساسية عام 2017، كما افتتحت في نفس العام مدرسة زراعية تخصصية بمدينة أفجوي بمحافظة شبيلى السفلى هي الأولى من نوعها في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد