الاثنين 22 يوليو 2019 04:38 م

في الماضي، عندما كانت الهواتف المحمولة تسقط منا على الأرض، كان ينفصل إلى بطارية وكيبورد وحاوية خلفية، أما الآن، فإذا أسقطت هاتفاً ذكياً، فعليك أن تستعد لدفع مبلغ محترم لاستبدال شاشته أو ظهره.

لكن شركة "إتش إم دي" أطلقت مؤخراً نوكيا 2.2 الذي يعيد البطارية القابلة للإزالة وينضح أيضًا بالتصميم الحديث في نفس الوقت من خلال شاشة العرض التي تشغل فيها جزئية الكاميرا أقل مساحة.

نوكيا 2.2 هو إصدار تم اشتقاقه من نوكيا 2 وهو متوفر مقابل 139 دولارًا فقط على أمازون، وعلى الرغم من سعره الرخيص، فإن التكلفة تأتي بإمكانيات محترمة، مع كونه محمّلاً بآخر نسخة أندرويد، وسنتين من التحديثات، وثلاث سنوات من تحديثات الأمان.

يأتي نوكيا 2.2 مع شاشة IPS LCD بحجم 5.71 بوصة مع 3 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) و 32 جيجابايت من سعة التخزين الداخلية مع خيار تمديدها باستخدام بطاقة ذاكرة.

يتم تشغيل الهاتف الذكي من خلال رقاقات MediaTek Helio A22 SoC رباعية الأنوية، والتصميم حديث ولكن الظهر والجانبين مصنوعان من البلاستيك وهو أمر مفهوم نظرًا لسعره البالغ 139 دولارًا.

يوجد في الهاتف أيضاً زر مخصص لمساعد جوجل، وكاميرا خلفية 13 ميجابكسل، وكاميرا سيلفي 5 ميجابكسل.

ومع ذلك، فإن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام بخصوص الهاتف هو البطارية القابلة للإزالة بسعة 3000 مللي أمبير والتي تغازل بها الشركة نوستالجيا الجمهور المتعلق بالتصميمات القديمة للهواتف، أضف إلى ذلك وجود منفذ لسماعة الرأس أيضاً.

المصدر | فوسبايتس