الاثنين 22 يوليو 2019 11:15 ص

حذر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران "علي خامنئي"، الإثنين، من أن خطة السلام الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، هي مؤامرة لتدمير الهوية الفلسطينية عبر استخدام الأموال.

وأضاف خلال لقائه وفدا من المكتب السياسي لحركة "حماس" أن النصر لا يتحقق دون مقاومة، ونحن بناء على الوعد الإلهي نؤمن أن قضية فلسطين ستنتهي بالتأكيد لصالح الشعب الفلسطيني ولصالح العالم الإسلامي.

وأشاد "خامنئي" بصمود الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الفلسطينية، مشيرا إلى أن أحد أهم الأسباب للعداء الموجّه ضد طهران، يتمثل في موقفها الثابت إزاء قضية فلسطين.

وأضاف: "إلا أن هذا العداء والضغوط لن تؤدي إلى أن تتنازل إيران عن مواقفها إزاء القضية الفلسطينية، لأن دعم فلسطين قضية دينية عقيدية"، بحسب ما أوردته وكالة "فارس" الإيرانية.

ووصف المرشد الإيراني ابتعاد بعض الدول السائرة في الفلك الأمريكي كالسعودية عن قضية فلسطين بـ"الحماقة".

وتابع: "أن يقول السيد حسن نصر الله (أمين عام حزب الله)، إن شاء الله سأصلي في المسجد الاقصى، فإنه بالنسبة لنا يعتبر أملا عمليا وقابلا للتحقق تماما".

من جانبها، أكدت "حماس" في بيان لها، "التمسك بحقوق شعبنا ورفض التنازل عن أي جزء منها مهما كانت الضغوط والتحديات".

ويزور طهران وفد رفيع من "حماس" برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة "صالح العاروري"؛ لبحث التطورات على صعيد القضية الفلسطينية، لا سيما صفقة القرن وتداعياتها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات