الاثنين 22 يوليو 2019 02:47 م

أعلنت الخارجية العمانية، أن الوزير "يوسف بن علوي" سيزور إيران، السبت المقبل، لبحث التطورات في المنطقة، وذلك وسط تصاعد التوترات بين كل من إيران من ناحية، وبريطانيا والولايات المتحدة من ناحية أخرى.

وقالت الوزارة، عبر حسابها بـ"تويتر"، إن "بن علوي سيتوجه إلى جمهورية إيران الإسلامية، يوم السبت القادم، وذلك في إطار العلاقات الثنائية والتشاور المستمر بين البلدين، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في المنطقة".

وتأتي زيارة "بن علوي" بينما تحتجز إيران ناقلة نفط بريطانية، منذ الجمعة، متجاهلة الدعوات الدولية والبريطانية إلى الإفراج فورا عنها.

وجاء احتجاز ناقلة النفط بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق تمديد احتجاز ناقلة نفط إيرانية لثلاثين يوما، بعد أسبوعين من ضبطها في عملية شاركت بها البحرية الملكية البريطانية، للاشتباه بأنّها كانت متوجّهة إلى سوريا لتسليم حمولة من النفط في انتهاك لعقوبات أمريكية وأوروبية.

وكانت مسقط قد دعت، الأحد الماضي، إلى الإفراج عن الناقلة، مشدّدة على ضرورة حل الخلافات "بالطرق الدبلوماسية".

وترتبط السلطنة بعلاقات جيدة مع كل من إيران والولايات المتحدة، واضطلعت بوساطة مهمة في المناقشات التي أدت إلى الاتفاق الدولي للحد من البرنامج النووي الإيراني الذي أبرم في فيينا في يوليو/تموز 2015.

وبينما أعربت كل من قطر والكويت عن قلقهما من التطورات، قالت السعودية إن احتجاز إيران للناقلة البريطانية "غير مقبول"، ودعت المجتمع الدولي إلى "ردع تلك الأعمال".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات