الثلاثاء 23 يوليو 2019 08:14 ص

دخل معتقلو سجن شديد الحراسة 2 بطره، وسجن العقرب2 في إضراب عن الطعام منذ وفاة الرئيس المصري "محمد مرسي" في الـ17من يونيو/حزيران الماضي.

ولفت المصدر الذي تحدث لـ"الخليج الجديد" إلى أن المعتقلين ممتنعين تماما عن "التعيين" (طعام السجن)، رغم تدخل مصلحة السجون وتعرضهم للضرب.

وأضاف: "مصلحة السجون غربت 50 معتقلا إلى (سجن العقرب 1) بعد أن تم تعذيبهم تعذيبا شديدا".

ورغم اعتداءات مصلحة السجون وتغريب المعتقلين، إلا أنهم وبحسب المصدر لا يزالون مضربون عن الطعام.

وأشار إلى أن هذه الأخبار لم تكن معروفة بسبب منع الجلسات منذ وفاة "مرسي"، ومنذ ذلك الحين انقطعت أخبار المعتقلين عن العالم، ولم يتمكن ذووهم من رؤيتهم أو الاطمئنان عليهم، حيث بدوا كما لو كانوا قد جرى دفنهم بالحياة ولم يعودوا موجودين على ظهر الدنيا.

والإثنين، توفى معتقلان أحدهما بسبب الإهمال الطبي والآخر لا يعرف سبب وفاته التي جاءت عقب نقله لسجن التأديب.

ويخشى ذوو المعتقلين أن ينالهم المصير ذاته، خاصة بعد منع الزيارات وعدم تمكينهم من رؤيتهم أو الاطمئنان عليهم، في ظل ما يتواتر من معلومات عن التعذيب والتغريب، وحرمانهم حتى من العلاج.

ومنذ الانقلاب على "مرسي" في يونيو/حزيران 2013، توسعت الإدارة المصرية في عمليات الاعتقال في أوساط أعضاء جماعة "الإخوان المسلمون" وأنصارهم ومؤيدي "مرسي"، إلى الحد الذي قدرته منظمات حقوقية بما يزيد على 60 ألف معتقل.

المصدر | الخليج الجديد