الأربعاء 24 يوليو 2019 12:00 ص

نفى وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي "أحمد عيسى عوض"، علاقة قطر بدعم الإرهاب، أو صلتها بأي تفجيرات في الصومال، وهي التصريحات التي رحبت بها المتحدثة باسم الخارجية القطرية "لولوة الخاطر".

قال "عوض"، إن الحكومة الفيدرالية ببلاده اقتنعت ببيان الحكومة القطرية، الذي نفت فيه ما ورد في تقرير "نيويورك تايمز"، الذي اتهم قطر استناداً إلى تسجيلات مزعومة مسرّبة، بـ"التورط" في تفجيرات وقعت في الصومال.

وفي مقابلة مع إذاعة "صوت أمريكا"، أشار "عوض" إلى أن قطر أصدرت بياناً نفت فيه ما تم نشره في صحيفة "نيويورك تايمز"، مشيراً إلى أنه قرأ التقرير شخصياً بالكامل ولم يحد فيه حقائق، حيث كانت كلها اتهامات."

وأوضح أن "الشخص الذي كتب اسمه في التقرير ليس له علاقة مع قطر، ولا يشتغل أي منصب في الحكومة."

ونوّه إلى أنه "قابل أمس (الإثنين) بمقر وزارة الخارجية الصومالية سفير قطر لدى الصومال، وشرح له الموضوع بتفاصيله كما نفى صحة ما كتب في التقرير."

وقال أيضاً: "موقف الحكومة الفيدرالية واضح، فدولة قطر لا تدعم الإرهاب وليس لها أي علاقة بالتفجيرات في الصومال، ولا في بإقليم ونت لاند".

من جانبها، رحبت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية "لولوة الخاطر"، الثلاثاء، عبر "تويتر"، بحديث الوزير الصومالي".

من جانبه، أكّد مكتب الاتصال الحكومي في قطر، أنّ "السياسة الخارجية للدوحة تركز على دعم الاستقرار والازدهار في جميع دول العالم، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان".

وشدد البيان على أن "المواطن القطري الذي نشرت الصحيفة تعليقا له حول تفجيرات وقعت في الصومال، لا يمثل حكومة قطر".

وأوضح أن "المدعو خليفة المهندي ليس مستشاراً من أي نوع لحكومة قطر، ولم يكن مستشاراً أبداً، وهو لا يمثل قطر، وليس له الحق في إصدار تعليق نيابة عن الحكومة".

وشدد على أنه "سيتم إجراء تحقيق حول هذا الشخص، وسيتحمل تبعات مسؤولية تعليقاته بشكل قانوني، والتي نكرر تأكيدنا بأنها لا تمثل مبادئنا".

المصدر | الخليج الجديد