بحث وزير الخارجية القطري "محمد عبدالرحمن آل ثاني" مع نظيره الإيراني "محمد جواد ظريف" في الدوحة، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ووفقا للوزارة، تبادل الوزيران وجهات النظر حول أهم القضايا الثنائية بين البلدين، دون أن تنشر مزيدا من التفاصيل.
 

ووصل "ظريف"، مساء الأحد، الموافق أول يوم من أيام عيد الأضحى المبارك، إلى العاصمة القطرية الدوحة بهدف إجراء لقاءات ومباحثات مع كبار المسؤولين في قطر.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد أجرى زيارة قبل نحو شهرين للدوحة، من أجل المشاركة في منتدى الحوار الآسيوي الذي عقد هناك.

وفي كلمته خلال المنتدى، أكد "ظريف" ضرورة تعزيز وتنسيق الطاقات في إطار منتدى الحوار الآسيوي لمواجهة الإجراءات الأحادية والتوسعية.

والأحد، أجرى الرئیس الإيراني "حسن روحاني"، اتصالا هاتفيا مع أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، انتقد خلاله الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة في الخليج.

ومطلع الشهر الجاري، قال "ظريف" إن حصار الرباعي العربي لقطر، يعد أمرا مرفوضا وخاطئا، محذرا من فرض الضغوط على الدوحة.

وأكد "ظريف"، في تصريحات صحفية، أن الحصار المفروض منذ 5 يونيو/حزيران 2017، ليس أمرا صائباً، والسياسة يجب ألا تقوم على فرض الضغوط.

وللعام الثالث على التوالي، تواصل كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع قطر، وفرض "إجراءات عقابية" عليها بدعوى "دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة وتتهم "الرباعي" بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

المصدر | الخليج الجديد