الاثنين 12 أغسطس 2019 08:23 م

كشفت صحيفة أمريكية، عن مساهمة مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد" المحبوس حاليا في الولايات المتحدة "جورج نادر"، في حصول المستشار السابق للبيت الأبيض "ستيف بانون"، على أموال مقابل مشاركته في مؤتمر ضد قطر.

وقالت صحيفة "ديلي بيست"، إن "نادر"، اللبناني الأصل، أسهم في حصول "بانون"، على 100 ألف دولار، مقابل مشاركته في مؤتمر نظمه معهد "هادسون" ضد قطر عام 2017.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، وفق رسائل مسربة، إلى أن "نادر"، بالتعاون مع "إليوت برويدي" وهو أحد جامعي الأموال في الحزب الجمهوري والمقرب من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"؛ رتبا لعقد هذا المؤتمر.

وكشفت الوثائق، أن "نادر" أبلغ "برويدي"، أن "بانون"، وهو مستشار سابق لـ"ترامب"، مهتم بالمشاركة فى المؤتمر.

بيد أن متحدث باسم "بانون"، نفى أن يكون "نادر" أو "برويدي" أثرا على موقف "بانون" بشأن قطر، دون الإفصاح عن حقيقة حصوله على أموال.

و"نادر" وهو رجل أعمال أمريكي من أصل لبناني، محتجز حاليا في السجون الأمريكية على خلفية حيازة أشرطة جنسية لأطفال.

وارتبط اسم "نادر"، في الفترة الأخيرة، بولي عهد أبوظبي، وكان شاهدا رئيسيا في تحقيقات "روبرت مولر" بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية عام 2016 لصالح "ترامب".

واعتقل "نادر" مطلع يونيو/حزيران الماضي، في مطار جون كينيدي الدولي في نيويورك، ومثل لاحقا أمام القضاء في الولاية نفسها قبل تحويله إلى محكمة فدرالية بولاية فرجينيا، حيث وجهت له تهم الاتجار الجنسي والاستغلال الإباحي للأطفال وارتكاب أفعال فاحشة.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقتها بقطر، منتصف 2017، على خلفية اتهامات بعلاقتها بإيران والإرهاب، وهي اتهامات نفتها الدوحة واتهمت العواصم الأربعة بمحاولة التأثير على سيادتها.

المصدر | الخليج الجديد