الثلاثاء 13 أغسطس 2019 03:46 م

أفاد مصدر عسكري يمني، الثلاثاء، بأن قوات تابعة لـ"طارق صالح"، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل "علي عبدالله صالح"، ومجاميع من قوات العمالقة، سيطرت على معسكر العمري في مديرية ذوباب المطلة على مضيق باب المندب غربي محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

وأوضح المصدر أن كتيبة من قوات "حراس الجمهورية"، التي يقودها "طارق صالح"، وكتيبة من ألوية العمالقة، دخلت المعسكر مساء الأحد، بهدف حماية الساحل الغربي وخطوط الملاحة البحرية في باب المندب والبحر الأحمر، وفقا لما نقله موقع "المصدر أون لاين" اليمني (محلي).

ونفى المصدر حدوث أي اشتباكات مع قوات الحماية السابقة للمعسكر، التابعة للواء باب المندب، الذي كان يقوده العميد "لؤي الزامكي".

 

جاء ذلك بعد أيام من مواجهات شهدتها مدينة عدن، وانتهت بسيطرة قوات تابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" على معسكرات تابعة لقوات الحماية الرئاسية والاستيلاء على كل عتادها.

وتدعم الإمارات قوات العمالقة، التي يمثل سلفيون أغلبية مقاتليها، إضافة إلى قوات "طارق صالح" وقوات الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي ذي النزعة الانفصالية، فيما تدعم السعودية قوات الحماية الرئاسية، التابعة لحكومة الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي".

وخاضت ألوية الحماية الرئاسية معارك ضارية ضد قوات الحزام، بعد تصاعد المواجهات بين الطرفين إثر مقتل قيادي بارز وجنود في "الحزام" بقصف لجماعة أنصار الله (الحوثيين) على عدن، وإثر ذلك دعا "الانتقالي الجنوبي" أنصاره والقوات الموالية له إلى اقتحام قصر معاشيق الرئاسي في عدن، وهو ما تم بالفعل.

وحملت الحكومة اليمنية الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية التصعيد المسلح في عدن، وما يترتب عنه من نتائج وعواقب وخيمة تهدد أمن وسلامة المواطنين والأمن والاستقرار بشكل عام.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات