الاثنين 19 أغسطس 2019 03:52 م

أعلنت قطر، الإثنين، أنها بدأت تنفيذ مشروع بناء ميناء "هوبيو"، في إقليم مدغ، بوسط الصومال، بموجب اتفاقية بين الدوحة ومقديشو تم توقيعها نهاية العام الماضي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده، في العاصمة مقديشو، وزير النقل والاتصالات القطري، "جاسم بن سيف أحمد السليطي"، ووزيرة الموانئ والنقل البحري في الصومال، "مريم أويس جامع".

وحضر المؤتمر كل من رئيس الوزارء الصومالي، "حسن علي خيري"، ووزير خارجية قطر، "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إلى جانب رئيس إقليم مدغ، "أحمد دعالي جيلي".

وقال وزير النقل والاتصالات القطري، "جاسم بن سيف"، إن "مشروع بناء ميناء هوبيو سيبدأ، وسيبنى على أسس ومعايير عالمية".

وأضاف أن أعمال البناء ستبدأ اعتبارا من اليوم من أجل تحقيق الاستفادة للشعب الصومالي.

من جانبها، قالت "مريم أويس"، وزيرة الموانئ والنقل البحري في الصومال، إن "انطلاق مشروع بناء ميناء هوبيو سيخلق فرصة عمل للمواطنين وسيساهم في اقتصاد البلاد".

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، وقعت الصومال وقطر، في الدوحة، اتفاقيات تنموية عدة، بينها مشروع بناء ميناء "هوبيو".

ويعد ميناء "هوبيو" واحدا من أقدم الموانئ الصومالية، إذ يقع على الساحل الشمالي الشرقي في البلاد بالقرب من خليج عدن.

والعلاقات بين الصومال وقطر جيدة للغاية، حيث رفضت مقديشو الاستجابة لضغوط سعودية وإماراتية لمقاطعة الدوحة، إبان اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017، وأبقت على علاقات جيدة معها.

وفي 24 يوليو/تموز الماضي، نفى وزير الخارجية والتعاون الدولي الصومالي "أحمد عيسى عوض"، علاقة قطر بدعم الإرهاب، أو صلتها بأي تفجيرات في الصومال، وهي المزاعم التي وردت في تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، وتلقفتها دول الحصار، في محاولة لضرب العلاقة بين الصومال وقطر.

كما تتمتع الصومال بعلاقات متميزة مع تركيا، حيث يوجد في مقديشو واحدة من أكبر السفارات التركية بالعالم، علاوة على قاعدة عسكرية تركية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول