الجمعة 23 أغسطس 2019 06:27 ص

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن طائرات إسرائيلية شنت غارة على مستودع للأسلحة في العراق، يوليو/تموز الماضي.

ووفق مسؤول كبير في الاستخبارات في الشرق الأوسط، لم تكشف الصحيفة عن هويته، فإن (إسرائيل) قصفت قاعدة تقع في شمال بغداد، دون تفاصيل عن نتائج الضربة، وطراز الطائرات التي قامت بها.

بينما قال مسؤولان أمريكيان إن تل أبيب شنت ضربات عدة في العراق خلال الأيام الماضية الأخيرة.

وتعرضت 4 قواعد يستخدمها الحشد الشعبي، الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى انفجارات غامضة، الشهر الماضي.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، "أبومهدي المهندس"، اتهم القوات الأمريكية، الأربعاء، بأنها المسؤول الأول والأخير عن الهجمات التي جرت "عن طريق عملاء أو بعمليات نوعية بطائرات حديثة".

واتهم "المهندس" الأمريكيين "بإدخال 4 طائرات مسيرة إسرائيلية إلى العراق لتنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية".

وأضاف: "لدينا معلومات أخرى وخرائط وتسجيلات عن جميع أنواع الطائرات الأمريكية متى أقلعت ومتى هبطت وعدد ساعات طيرانها في العراق".

وشهدت مقرات تابعة لميليشيات الحشد الشعبي، الموالي لإيران، 4 انفجارات غامضة، لم يتبين طبيعتها أو سببها.

واعتبرت قيادات في الحشد الشعبي، أن انفجار مخازن الأسلحة "لم يكن عرضيا"، خاصة أنها تضم قذائف كاتيوشيا، وأنواعا مختلفة من الأسلحة.

ومن آن لآخر، تقوم طائرات إسرائيلية بغارات جوية على مواقع إيرانية في العراق وسوريا، دون أن تعلن ذلك رسميا.

المصدر | الخليج الجديد + نيويورك تايمز