الأحد 25 أغسطس 2019 10:17 ص

أعلن  المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات الإسرائيلية الليلة الماضية في محيط دمشق، تسببت بمقتل اثنين من "حزب الله" اللبناني وثالث إيراني.

وقال المرصد إن "الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع للإيرانيين وحزب الله في المنطقة الواقعة بين مطار دمشق الدولي والسيدة زينب في جنوب شرق دمشق، وأوقعت ثلاثة قتلى على الأقل، اثنان من حزب الله وثالث إيراني".

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تشييع اثنين من "حزب الله" قتلا في القصف الإسرائيلي، وهما "حسن يوسف زبيب" و"ياسر أحمد ضاهر"، ويعد الأخير من عناصر الحزب من بلدة بليدا الجنوبية في لبنان.


وفي وقت سابق، نفت إيران، أن تكون الهجمات التي شنتها (إسرائيل) داخل سوريا، قد أصابت أهدافا تابعة للحرس الثوري.

ونقلت وكالة العمال الإيرانية (شبه رسمية)، عن قائد كبير بالحرس الثوري، نفيه، إصابة أهداف إيرانية في ضربات جوية إسرائيلية داخل سوريا.

وقال الجنرال "محسن رضائي": "هذا كذب وغير صحيح… لا تملك (إسرائيل) والولايات المتحدة القوة لمهاجمة مختلف مراكز إيران، ومراكزنا الاستشارية (العسكرية) لم تُصب بضرر".

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "جوناثان كونريكوس"، قال إن "الجيش الإسرائيلي تمكن بواسطة مقاتلاته من إحباط محاولة إيرانية قادها فيلق القدس انطلاقا من سوريا، لشن هجوم على أهداف إسرائيلية في شمالي (إسرائيل) باستخدام طائرات مسيّرة قاتلة".

وأشار "كونريكوس"، إلى أن الهجوم الإسرائيلي استهدف "عددا من الأهداف الإرهابية ومنشآت عسكرية لفيلق القدس وميليشيات شيعية" في منطقة عقربة في جنوب شرق دمشق.

وعلى الرغم من أن (إسرائيل) تشن باستمرار غارات في سوريا، إلا أنها نادرا ما تقر سريعا بعملياتها العسكرية في الأراضي السورية.

المصدر | الخليج الجديد