الجمعة 6 سبتمبر 2019 03:46 م

بات مشروع رئيس هيئة الترفية السعودية؛ "تركي آل الشيخ"، في الاستثمار بنادي ألميريا الإسباني، مهددا بتلقي ضربة موجعة، بسبب مخالفات قانون اللعب المالي النظيف.

وبحسب صحيفة "آس" الإسبانية، فإن مسؤولي أندية منافسة لألميريا رفضوا الكشف عن هوياتهم، شككوا في وجود مخالفات لقوانين اللعب النظيف في النادي المملوك لرئيس هيئة الرياضة السابق في السعودية، بداعي أن حجم النفقات أكبر بكثير من الإيرادات.

وأشارت الصحيفة إلى أن "آل الشيخ" يعتمد على إحدى قواعد رابطة الدوري الإسباني "الليغا"، والتي تسمح للنادي بتحقيق خسائر لا تزيد على 30 مليون يورو خلال 3 سنوات، إذا كان المالك هو من يمول الصفقات وليس من أموال أعضاء النادي.

وأضافت أنه في حال تجاوزت الخسائر الحد المسموح، فإن ألميريا سيواجه بالتأكيد عقوبة من الاتحاد الأوروبي "يويفا"، الذي يتعامل بصرامة مع قواعد اللعب النظيف في السنوات الأخيرة، وعاقب بسببها أندية كبرى، مثل ميلان، كما يحقق مع أندية أخرى مثل مانشستر سيتي.

ويفوق حجم نفقات ألميريا في الميركاتو الأخير، 11 نادياً في دوري الدرجة الأولى، وهم إسبانيول وإيبار وليغانيس وأوساسونا وليفانتي وألافيس وخيتافي وغرناطة ومايوركا وبلد الوليد وبلباو.

وأبرم ألميريا 7 صفقات جديدة قبل وصول "آل الشيخ"، لكنه قرر الاستغناء عنهم جميعا، وغير الجهازين الفني والإداري، وتكلفت صفقات اللاعبين الجدد 21 مليون يورو، لكن في المقابل، نال ألميريا إيرادات بقيمة 4 ملايين فقط.

وعقب حصول "آل الشيخ" على ملكية ألميريا، تعاقد النادي مع 13 لاعباً جديداً واستغنى عن 14 آخرين، خلال 27 يوماً فقط.

وخاض ألميريا في الموسم الجديد 2019-2020، بدوري الدرجة الأولى الإسباني، 3 مباريات حتى الآن، حقق الفوز في اثنتين وتعادل في واحدة، ليحتل المركز الثالث برصيد 7 نقاط.

المصدر | الخليج الجديد