الأحد 8 سبتمبر 2019 06:36 م

ندد النظام السوري بالدوريات المشتركة التي بدأت تركيا وأمريكا في تسييرها شرقي الفرات شمال سوريا، قائلا إنها "انتهاك سافر" لسيادتها.

وكانت مركبات عسكرية تركية مسلحة عبرت إلى داخل سوريا، الأحد، وتحركت تجاه الجنوب الغربي مع مركبات أمريكية لبدء دوريات مشتركة مزمعة لإقامة "منطقة آمنة" في منطقة حدودية تسيطر عليها بالأساس قوات كردية.

وجاء في بيان لوزارة خارجية نظام "بشار الأسد" أن الخطوة انتهاك "لسيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية"، مشيرة إلى ما تعتبره الحكومة محاولات تقوم بها وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الولايات المتحدة لتقسيم سوريا.

والأسبوع الماضي، أعلن وزير الدفاع التركي، شروع مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة في العمل بطاقة كاملة، وبدء تنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانيا لإقامة منطقة آمنة شرقي الفرات.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن، لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

وتهدف تركيا من وراء تلك المنطقة الآمنة إبعاد الميليشيات الكردية المسلحة الموالية لحزب العمال الكردستاني، المصنف إرهابيا، الذي ينفذ عمليات مسلحة وتفجيرات في تركيا.

كما ترمي إلى توفير ملاذ آمن لآلاف المدنيين السوريين الفارين من جحيم الاشتباكات بين المعارضة المسلحة ونظام "الأسد" على جبهات القتال المتعددة، وذلك بدلا من زيادة أعداد اللاجئين السوريين الذين يعبرون الحدود التركية بشكل شرعي أو غير شرعي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات