الأربعاء 11 سبتمبر 2019 01:26 ص

كشف وزير الخارجية المصري "سامح شكري"، عن وجود مشاورات عربية للتوافق حول التوقيت المناسب لعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وقال "شكري"، في تصريحات صحيفة أودرتها وكالة الأنباء المصرية، إن "سوريا دولة عربية مهمة".

وأضاف: "هناك مشاورات فيما بين الدول العربية للتوافق حول التوقيت الملائم والمناسب لعودتها إلى الجامعة العربية، بعد إزالة محنتها، والعمل على تنفيذ المسار السياسي"، دون تحديد موعد بشأن ذلك.

وأوضح أن اجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي تم الثلاثاء، لم يناقش موضوع عودة سوريا بـ"شكل واسع".

وأكد أنه "بعد إزالة محنة سوريا والعمل على تنفيذ المسار السياسي، فستكون بالتأكيد هناك فرصة أخرى ومزيد من الحوار فيما بين الوزراء العرب لتحديد التوقيت الملائم لهذه العودة".

وكانت جامعة الدول العربية، علقت عضوية سوريا في 2011، عقب اندلاع الثورة هناك، وبدء المواجهات العسكرية بين الحكومة والثوار.

ومع مطلع العام الجاري، سعت دول عربية، ومنها دول كانت في السابق تدعم المعارضة المسلحة ضد رئيس النظام السوري "بشار الأسد"، للتصالح معه بعد مكاسب حاسمة حققتها قواته في الحرب بدعم روسي إيراني.

بيد أن القمة العربية السابقة التي عقدت بتونس في مارس/آذار الماضي، لم تشهد توافقا حول عودة سوريا للجامعة العربية، حيث يتعين أن تتوصل العرب إلى إجماع من أجل عودة سوريا إليهم.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أبدت حكومة النظام السوري ترحيبها بأي خطوة عربية باتجاه عودة السفارات إلى دمشق وتفعيل عملها من جديد.

المصدر | الخليج الجديد