الثلاثاء 1 أكتوبر 2019 06:20 م

أكدت وزارة الصحة العراقية، مقتل شخص واحد، خلال الاحتجاجات التي شهدتها وسط العاصمة بغداد، والتي اندلعت للمطالبة بتوفير الخدمات العامة وفرص العمل، فيما دعت وزارة الداخلية المواطنين إلى "التهدئة وضبط النفس"، محذرة من إثارة الشغب.

وقالت وزارة الصحة، في بيان، إنها تواصل تقديم العلاج إلى الجرحى الذين استقبلتهم المؤسسات الصحية، حيث سجلت حالة وفاة واحدة، فيما بلغ عدد الجرحى 200 مصاب، بينهم 40 من منتسبي الأجهزة الأمنية.

وأوضحت مصادر صحية، أن عددا من المصابين خرج بعد تلقيهم الإسعافات الأولية، مع استمرار تقديم الرعاية الصحية للمتبقين من للراقدين وعددهم 50 شخصا، بحسب "رويترز".

من جانبها، دعت الداخلية العراقية، في بيان نشرته خلية الإعلام الحكومي، المواطنين إلى "التهدئة وضبط النفس"، مؤكدة استمرار الأجهزة الأمنية في تأدية مهماتها حرصا منها على أمن وسلامة المتظاهرين.

وأشار البيان إلى أن أعمال عنف رافقت المظاهرات، وأنها "صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها".

والثلاثاء، اندلعت تظاهرات مفاجئة في بغداد ومحافظات عراقية، بدعوة من تيارات مدنية، حيث اقتحم متظاهرون ساحة التحرير، وسط العاصمة، بينما عبرت حشود جسر الجمهورية ووصلت إلى مشارف المنطقة الخضراء.

ورفع المتظاهرون الأعلام العراقية ولافتات دعت إلى تحسين أحوال المواطنين المعيشية، واستبعاد الفاسدين من السياسيين، ونددوا بما وصفوها بـ"التجاوزات" التي أقدمت عليها القوات الأمنية والتي طالت عددا من المعتصمين من حملة الشهادات العليا أثناء تجمعهم للمطالبة بتوفير فرص العمل.

وواجهت قوات الأمن المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع بكثافة.

وإضافة إلى بغداد، خرجت تظاهرات في محافظتي ميسان (جنوب) وواسط (وسط)، بينما بدأت مناوشات بين متظاهرين وقوات الأمن في محافظة البصرة (جنوب).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات