الأربعاء 9 أكتوبر 2019 05:50 ص

يستمر حجب مواقع التواصل الاجتماعي في جميع محافظات العراق، باستثناء إقليم كردستان في الشمال؛ رغم عودة خدمة الانترنت بشكل جزئي في العاصمة بغداد ومحافظات الجنوب في خضم أزمة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وأضافت المصادر بأنه على مدى الأيام الثلاثة الماضية تعود خدمة الانترنت بصورة جزئية لبضع ساعات ومن ثم تُقطع مجدداً بحلول ساعات المساء، لكن بقيت مواقع التواصل الاجتماعي محجوبة.

وتعمد السلطات العراقية إلى قطع خدمة الانترنت منذ بدء الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة قبل أسبوع.

ويشهد العراق منذ أسبوع احتجاجات شعبية عنيفة بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب ذات أكثرية شيعية.

ويقول المحتجون إن الحكومة "لم تنجز أي شي مهم في الملفات الكبيرة كتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات"، كما فشلت، في تقديرهم، في تكليف وزير للتربية خلال عام كامل، ناهيك عن تدهور قطاع الصحة وضعف أداء الأجهزة الأمنية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم وباتوا يدعون لإقالة الحكومة التي يقودها رئيس الوزراء "عادل عبدالمهدي"، إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات.

إلا أن وتيرة الاحتجاجات خفت بصورة لافتة منذ يوم أمس، واقتصرت إلى حد بعيد على مدينة الصدر شرقي بغداد.

وكانت منظمة "العفو الدولية" قد دعت السلطات العراقية إلى "إنهاء الحظر غير القانوني عن الوصول إلى الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي".

ووفق أرقام وزارة الداخلية المعلنة يوم الأحد، فإن 104 أشخاص قتلوا خلال الاحتجاجات بينهم 8 من أفراد الأمن، إلا أن مصادر طبية كشفت، في وقت سابق الثلاثاء، أن 165 شخصاً على الأقل قتلوا في الاحتجاجات.

وأقرت الحكومة العراقية باستخدام العنف المفرض ضد المحتجين، وتعهدت بمحاسبة المسؤولين عن ذلك، كما تعهدت الحكومة بإجراء إصلاحات تصب في صالح تلبية مطالب المحتجين. 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول