الأربعاء 16 أكتوبر 2019 06:16 ص

قال مسؤولان أمريكيان إن واشنطن شنت "ضربة إلكترونية" على طهران، عقب أيام من الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية حساسة تابعة لشركة "أرامكو" السعودية، منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

وأضاف المسؤولان، اللذين تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن العملية جرت في أواخر سبتمبر/أيلول، واستهدفت قدرة طهران على نشر الدعايات الخاصة بها.

وأكد أحد المسؤولين أن الضربة الإلكترونية أثرت على أجهزة إيرانية حساسة بشكل مادي ومحسوس، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

ورفض "البنتاغون" التعليق على تلك الأنباء.

وقالت المتحدثة باسم "البنتاغون"، "إليسا سميث": "لأسباب تتعلق بالأمن التشغيلي وسرية قدراتنا، لا نناقش عمليات الفضاء الإلكتروني أو المعلومات الاستخباراتية أو التخطيط".

وقالت "رويترز" إن تأثير الهجوم المفترض سيستغرق عدة أشهر لتحديده، ولكن ينظر إلى الضربات الإلكترونية على أنها خيار أقل استفزازا دون عتبة الحرب.

ونقلت الوكالة عن "جيمس لويس"، خبير الإنترنت في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية بواشنطن، قوله: "يمكنك إلحاق الضرر دون قتل الناس أو تفجير الأشياء".

ويضيف "لويس": "إن ذلك يضيف خيارا إلى مجموعة الأدوات التي لم نكن نملكها من قبل، ورغبتنا في استخدامها مهمة".

واعتبر أنه "قد لا يكون من الممكن ردع السلوك الإيراني حتى مع الضربات العسكرية التقليدية".

وقالت "رويترز" إنه لم يكن واضحا ما إذا كانت هناك هجمات إلكترونية أمريكية أخرى، منذ تلك التي وقعت في أواخر سبتمبر/أيلول.

وأشارت الوكالة إلى أن إيران استخدمت مثل هذه التكتيكات ضد الولايات المتحدة، خلال الشهر الجاري، حيث حاولت مجموعة اختراق، يبدو أنها مرتبطة بالحكومة الإيرانية، التسلل إلى حسابات البريد الإلكتروني المتعلقة بحملة إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وأضافت أنه على مدار 30 يوما في أغسطس/آب، وسبتمبر/أيلول الماضيين، قامت المجموعة، التي أطلقت عليها شركة "مايكروسوفت" اسم "Phosphorous"، بأكثر من 2700 محاولة لتحديد حسابات عملاء وأعضاء بحملة "ترامب"، ثم هاجمت 241 حسابا منهم بضراوة.

وتابعت: "يُعتقد أيضًا أن طهران لاعب رئيسي في نشر المعلومات المضللة".

وأوقفت الهجمات، التي تعرضت لها منشأتان تابعتان لـ"أرامكو"، في أبقيق وخريص، شرقي السعودية، نصف إنتاج المملكة من النفط أو 5% من الإنتاج العالمي، ما دفع أسعار النفط للارتفاع، لكن تعافيا سريعا للإنتاج، مصحوبا بمخاوف حيال تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، عكس كل تلك المكاسب.

ورغم تبني جماعة "الحوثي" في اليمن تلك الهجمات، لكن السعودية والولايات المتحدة اتهمتا إيران بتنفيذ الهجوم، وقالت إن القصف نفذ بواسطة طائرات مسيرة لم تقلع من اليمن، بل من العراق وإيران.

المصدر | رويترز + ترجمة الخليج الجديد