الأربعاء 16 أكتوبر 2019 07:57 ص

عاد أمير الكويت، الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح" إلى بلاده، اليوم الأربعاء، عقب تعافيه من وعكة صحية، خضع على أثرها للعلاج بأحد المستشفيات الأمريكية.

جاء ذلك حسبما أفادت وكالة الأبناء الكويتية الرسمية "كونا"، مشيرة إلى أن عودة الأمير جاءت بعدما استكمل الفحوصات الطبية والتي تكللت نتائجها بالنجاح.

ولم تحدد الوكالة أسباب الوعكة ولا تفاصيل طبية أخرى، غير أنها أكدت وصوله الأربعاء للبلاد.

كما أظهر مقطع فيديو نشره حساب المجلس الكويتي، لحظة استقبال أمير الكويت لدي وصول لأرض المطار، الأربعاء، حيث كان فى استقباله ولي العهد، الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، ورئيس مجلس الأمة "مرزوق علي الغانم"، ورئيس الحرس الوطني، الشيخ "سالم العلي الصباح"، ورئيس مجلس الوزراء، الشيخ "جابر المبارك الحمد الصباح"، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز رئيس المحكمة الدستورية المستشار "يوسف جاسم المطاوعة"، وكبار المسؤولين بالدولة.

وأمس الثلاثاء أعلن رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي بالإنابة "عودة الرويعي"، عودة أمير البلاد اليوم الأربعاء عقب تعافيه من وعكة صحية.

وقال "الرويعي"، في تصريحات إعلامية، في البرلمان: "أزف البشرى بعودة صاحب السمو الأمير إلى البلاد غدا (الأربعاء)".

وفي 8 سبتمبر/أيلول الماضي، دخل أمير الكويت أحد المستشفيات الأمريكية، وذلك بعد 6 أيام من وصوله نيويورك، وقضى بالمستشفى 5 أيام أعلن إثرها مغادرته، بعد استكمال فحوصات طبية "مطمئنة"، بحسب مصادر رسمية كويتية.

وأرجأ أمير الكويت لقاء كان مقررا مع الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في 12 من الشهر نفسه.

وفي 25 سبتمبر/أيلول الماضي، هاتف الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، أمير دولة الكويت، للاطمئنان على صحته بعد الفحوصات الطبية التي أجراها بالولايات المتحدة.

وولد الشيخ صباح في 16 يونيو/حزيران 1929، ويلقب بعميد الدبلوماسية العربية لعمله أثناء توليه منصب وزير الخارجية على استعادة العلاقات مع الدول العربية التي دعمت بغداد خلال حرب الخليج عامي 1990 و1991 عندما احتلت القوات العراقية الكويت، وأصبح أميرا للبلاد في 2006.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات