الأربعاء 16 أكتوبر 2019 12:10 م

قالت روسيا، الأربعاء، إن اتفاق أضنة يحدد كيفية التعاون بين القوات النظامية السورية والتركية، شمالي سوريا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية، عن وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، قوله إن موسكو مستعدة لتقديم المساعدة في ذلك. 

وأكد الوزير الروسي، أن الحوار بين دمشق والأكراد يحقق نتائج ملموسة أيضا.

ومطلع العام الجاري، أكد "لافروف" أن بلاده تعتبر "اتفاق أضنة" المبرم بين أنقرة ودمشق عام 1998 "لا يزال ساريا".

ويحدد اتفاق أضنة، الظروف التي يمكن لتركيا بموجبها تنفيذ عملية أمنية عبر الحدود في شمالي سوريا، في إشارة إلى شرعية عملية "نبع السلام" التي تنفذها قوات تركية منذ أيام، لتطهير المنطقة الحدودية من العناصر الإرهابية.

وينص الاتفاق على تعاون سوريا التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وإنهاء دمشق جميع أشكال دعمها لحزب "العمال الكردستاني"، ومنع تسلل مقاتليه إلى تركيا.

كما يضمّن الاتفاق حق تركيا في الاحتفاظ بحقها في ممارسة الدفاع عن النفس وفي المطالبة بتعويض عادل عن خسائرها في الأرواح والممتلكات، إذا لم توقف سوريا دعمها لحزب "العمال الكردستاني" فوراً.

ويعطي الاتفاق تركيا حق "ملاحقة الإرهابيين" في الداخل السوري حتى عمق 5 كيلومترات، واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات