الأربعاء 16 أكتوبر 2019 01:21 م

أكد مسؤول الإعلام في الرئاسة التركية، "فخرالدين ألتون"، أن الرئيس "رجب طيب أردوغان" سيلتقي الوفد الأمريكي الذي يترأسه "مايك بنس"، نائب الرئيس الأمريكي، غدا الخميس، لدى زيارته إلى أنقرة للتباحث حول العملية التركية شمال شرقي سوريا.

وقال "ألتون"، في تغريدة على "تويتر": "في وقت سابق من اليوم، أخبر الرئيس قناة سكاي نيوز أنه لن يستقبل الوفد الأمريكي الذي يزور أنقرة اليوم".

وأضاف: "هو (أردوغان) يخطط لمقابلة الوفد الأمريكي الذي يرأسه نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس غدا".

 

وقبل قليل، أعلن "أردوغان" أنه لن يلتقي "بنس"، ووزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" عند زيارتهما إلى أنقرة لإجراء محادثات حول العملية العسكرية التركية في سوريا.

وقال "أردوغان، لقناة "سكاي نيوز"، في ختام اجتماع في البرلمان لنواب كتلته البرلمانية حزب "العدالة والتنمية" الحاكم: "لن ألتقي بهما"، وأضاف: "سيلتقيان بنظرائهما، أما أنا فلن أتحدث إلا مع ترامب إذا قدم".

وفي واشنطن، أكد متحدّث أن "مايك بنس" سيتوجه إلى أنقرة رغم رفض "أردوغان" مقابلته، بحسب "فرانس برس".

والثلاثاء، أعلن البيت الأبيض أن "بنس" سيلتقي "أردوغان" الخميس خلال زيارته إلى أنقرة، بهدف السعي إلى التوصل لـ"اتفاق وقف إطلاق نار مباشر" في شمالي سوريا حيث تشنّ أنقرة هجوماً عسكرياً ضد قوات وحدات حماية الشعب الكردية.

وأمام نواب حزبه اليوم، اعتبر "أردوغان" أن دول التحالف الدولي تقف ضد تركيا، رغم أن أنقرة ساعدت التحالف في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، قائلا: "بعض الدول التي تحالفت معنا لمكافحة الإرهاب تصرفت بشكل مختلف من وراء ظهرنا".

ورفض "أردوغان" ما وصفها بمطالب واقتراحات يومية تأتيه حاليا على شكل وساطة لبدء حوار ومفاوضات مع التنظيمات الكردية المسلحة، قائلا إن الدول لا تجلس مع تنظيمات إرهابية.

وانتقد "أردوغان" العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة، وكذلك إعلان دول غربية أخرى حظر تصدير السلاح إلى تركيا، قائلا: "لا يمكن لأحد أن يوقفنا بعد أن بدأنا عملية نبع السلام رغم التهديدات والعقوبات الاقتصادية".

والإثنين، أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على مسؤولين أتراك، ردا على مواصلة الجيش التركي عملية "نبع السلام"، وطالت العقوبات اثنين من الوزراء و3 من كبار المسؤولين.

وتقول تركيا إنها تشن هذه العملية لتطهير حدودها الجنوبية من إرهابيي تنظيمي "وحدات حماية الشعب الكردية" (ي ب ك) و"الدولة الإسلامية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات