الأربعاء 16 أكتوبر 2019 03:15 م

هاجمت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل "توكل كرمان" كل من السعودية والإمارات، واصفة نشاطهما في بلادها بـ"الاحتلال"، ومتوعدة بطردهما.

وفي سلسلة تغريدات على حسابها في "تويتر"، الأربعاء، قالت "كرمان": "مثلما أجبرنا الاحتلال الإماراتي على الانسحاب من البلاد أو يكاد، سنجبر الاحتلال والوصاية السعودية وسنطردها شر طردة".

وتشير "كرمان" إلى الأنباء المتواترة عن قرب الإعلان عن اتفاق بين الحكومة اليمنية الشرعية والانفصاليين الجنوبيين، المدعومين إماراتيا، بوساطة سعودية.

ووصفت "كرمان" السعودية بأنها "شقيقة كوبرا" (أي أفعى) لليمن، مشككة في وساطتها بالقول "من قبل تم التوقيع في السعودية على الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية لنقل السلطة في اليمن، لاحقا عملت السعودية كل شيء للانقلاب على الاتفاقية وتعطيلها والتمرد عليها".

وأضافت "مشكلتنا الكبرى أن لدينا شقيقة كوبرا !! كل أحلامها وأجندتها وأهدافها هو تدمير بلادنا وتفتيتها"، مردفة "وبداية الحل فقط يمر عبر التخلص من وصايتها (السعودية) وهيمنتها وطردها شر طردة من بلادنا، واستعادة ما استولت عليه من أراض يمنية بالبلطجة وصفقات الفساد، ولسوف نفعل". 

وتابعت مؤكدة: "ليس ذلك فحسب، شعبنا سيستعيد حقوقه التاريخية التي استولت عليها (السعودية) بالبلطجة وصفقات الفساد مع المخلوع علي صالح ونظامه البائد، أرى ذلك رأي العين".

ومن المتوقع أن يتم التوقيع على اتفاق بين الانفصاليين الجنوبيين والحكومة اليمنية، في الرياض، الخميس، حسبما نقلت "رويترز" عن مسؤوليين بالحكومة اليمنية.

وتستضيف السعودية المحادثات غير المباشرة بين الطرفين؛ الحكومة والانفصاليين، كما نشرت الأسبوع الماضي المزيد من القوات لتحل محل القوات الإماراتية في مطار عدن وفي القواعد العسكرية بالمدينة.

ومنذ 2015، تقود السعودية والإمارات تحالفا عربيا ينفذ عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد