الأربعاء 16 أكتوبر 2019 03:24 م

تفحمت كنيسة "مارجرجس" بمدينة المنصورة، شمالي مصر، الأربعاء، بعدما اندلعت النيران في كل أطرافها، فيما يعتبر ثاني حادث احتراق كنيسة مصرية من نوعه خلال 3 أيام.

واعتبر المتحدث الرسمي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر، القس "بولس حليم"، أن حدوث حريقين متتاليين خلال 72 ساعة في كنيستين أمر خارج عن نطاق السيطرة.

وأشار "حليم" إلى أنه يوجد نظام أمان محكم بمعظم كنائس الجمهورية وطفايات حريق للسيطرة على تلك الوقائع، ما يعتبر تلميحا بأنهما لم يكونا حادثين عرضيين.

واحترقت كنيسة "مارى جرجس" بشرق حلوان (جنوب القاهرة) وكنيسة مارجرجس في المنصورة (شمال) وتفحمتا بشكل كامل.

لكن "حليم" استدرك بأنه "لا يجب التسرع فى إصدار الأسباب وننتظر إجراء التحقيقات وإعلان نتائجها علي الرأى العام،" بحسب ما نقله موقع "أهل مصر".

وشهد شارع بورسعيد بمدينة المنصورة، التابعة لمحافظة الدقهلية (دلتا مصر) حريقا بالدور الثاني لكنيسة مارجرجس، وانتقلت سيارات الإطفاء إلى مكان الحريق من أجل السيطرة عليه، كما قامت قوات الأمن بفرض كردون أمني وإغلاق الطريق.

وتقول الفحوص الأولية إن سبب الحريق ماس كهربائي بجهاز التكييف.

وقال وكيل وزارة الصحة بالدقهلية "سعد مكي"، إن حريق كنيسة مارجرجس، نتج عنه إصابة 2 من رجال الإطفاء بحالة اختناق، أثناء المشاركة في عملية إخماد النيران، وتم نقلهم للمستشفى الدولي.

كما أصيب 3 من الأهالي، أحدهم بصدمة عصبية، والثاني: بجرح بسيط بالقدم، والثالث: بجرح بفروة الرأس، وتم نقلهم أيضًا للمستشفى الدولي؛ لتلقي العلاج.

وألمح ناشطون مسيحيون إلى أن تلك الحرائق لم تكن عفوية، وأنها كانت مدبرة، متوقعين حدوث المزيد منها.

في المقابل، أكد شهود عيان أن المصلين المسلمين في مسجد الجمعية الشرعية القريب من الكنيسة هرعوا من المسجد إلى الكنيسة للمساعدة في عمليات الإطفاء.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات