الجمعة 8 نوفمبر 2019 08:54 م

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن عزم رجل الأعمال، العمدة السابق لمدينة نيويورك، الملياردير "مايكل ر. بلومبرج"، خوض السباق الرئاسي، العام المقبل، عن الحزب الديمقراطي.

ووفق مصادر الصحيفة، فقد بدأ "بلومبرج" (77 عاما)، أحد أغنى الرجال في العالم، إجراء مكالمات مع الديمقراطيين البارزين، لكنه لم يعلن رسمياً بعد عن ترشحه.

ويتوقع أن يقدم "بلومبرج" أوراقه الرسمية، الأسبوع الجاري، لخوض الانتخابات التمهيدية الرئاسية للديمقراطيين في ولاية ألاباما، وفق ذات المصادر.

ويشعر "بلومبرج"، بالقلق من أن مرشحي الحزب الديمقراطي الحاليين لن يتمكنوا من الفوز على الرئيس الجمهوري؛ "دونالد ترامب"، في الانتخابات المرتقبة في 2020.

وأوضحت استطلاعات الرأي التي أجريت مؤخراً أن كلا من "إليزابيت وارِن" و"بيرني ساندرز"، المرشحين الديمقراطيين الأبرز، قد يخسران ضد "ترامب".

  • من هو "بلومبرج"؟

كان "بلومبرج" مصرفياً في "وول ستريت"، قبل أن يؤسس إمبراطورية النشر المالي التي تحمل اسمه. وتبرع بملايين الدولارات من أجل العمل الخيري والطبي وغيره.

شغل "بلومبرج" منصب عمدة مدينة نيويورك عام 2001، واستمر لثلاث ولايات كعمدة حتى عام 2012، ثم عاد وانضم إلى الحزب الديمقراطي، العام الماضي فقط.

ويعد "بلومبرج" أحد كبار الداعمين الماليين لمجموعة المدافعين عن السيطرة على السلاح "إيفرتاون فور غون سيفتي"، والتي ساعد في تأسيسها عام 2014.

كما تعتبر وجهته السياسية معتدلة، وأقرب إلى الوسطية في الحزب الديمقراطي، وهو مقرب من "جو بايدن"، نائب الرئيس السابق.

وليست هذه المرة الأولى التي يتطلع فيها "بلومبرج" إلى الترشح للرئاسة، إذ طمح إليها سابقاً، ثم استبعد نفسه في نهاية السباق، بسبب اعتقاده بأن الأمريكيين لن يصوتوا لصالح رجل أعمال في نيويورك.

يشار إلى أن هناك 17 مرشحاً يتنافسون مع "ترامب"، أهمهم "جو بايدن"، والسيناتور عن ولاية ماساتشوستس "إليزابيث وارِن"، وعضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت "بيرني ساندرز".

و"بلومبرج"، ليس هو الملياردير الوحيد الذي فكر في مواجهة "ترامب"، فقد حاول مؤسس ستاربكس "هوارد شولتز"، في وقت سابق من هذا العام، لكنه انسحب بعد فشله في جذب الكثير من الدعم، كما انضم الملياردير "توم شتاير"،  إلى السباق في يوليو/تموز الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات