الأحد 17 نوفمبر 2019 04:48 م

نجحت عملية نفذتها الاستخبارات التركية في القبض على مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردية، يشتبه بضلوعه في هجوم بسيارة ملغومة، السبت، استهدف محطة للحافلات ببلدة الباب في شمالي سوريا؛ وأسفر عن مقتل 18 شخصا وإصابة 30.

جاء ذلك حسبما أفاد بيان لوزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، بعد يوم من توجيه أنقرة الاتهام لوحدات حماية الشعب الكردية (تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية متصلة بحزب العمال الكردستاني المحظور) بتنفيذ هجوم السبت على البلدة السورية التي سيطرت عليها القوات التركية عام 2016.

وقالت وزارة الدفاع التركية على "تويتر": "تم إلقاء القبض على منفذ الهجوم بعد عملية ناجحة نفذها جهاز المخابرات الوطني".

 

وأمس السبت، قالت وزارة الدفاع التركية في بيان على "تويتر"، إن وحدات حماية الشعب الكردية فجرت السيارة الملغومة عند محطة الحافلات في مدينة الباب، ما أودى بحياة 10 أشخاص.

ومضت تقول: "واصل إرهابيو حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب المجردون من الإنسانية والمدنية استخدام أساليب داعش".

وشنت تركيا وحلفاؤها من المعارضة السورية المسلحة 3 حملات عسكرية منفصلة في شمالي سوريا حتى الآن على تنظيم "الدولة الإسلامية" ووحدات حماية الشعب الكردية انتهت ببسط السيطرة على مناطق محاذية للحدود.

وشنت هذه القوات هجوما آخر على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرقي سوريا الشهر الماضي، فيما عرف باسم عملية "نبع السلام".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات