الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 07:18 م

أظهرت بيانات وزارة الخارجية الأمريكية، الصادرة الثلاثاء، انخفاض استثمارات الإمارات، في أذون وسندات الخزانة الأمريكية، بنسبة 24.4%، خلال شهر واحد.

إذا هبط رصيد الإمارات من هذه الأذون والسندات، بما قيمته 12 مليار دولار، ليهبط رصيدها من 49 مليار دولار حتى نهاية أغسطس/آب، إلى 37.3 مليار دولار حتى نهاية سبتمبر/أيلول.

ولم يُعرف سبب اتخاذ الدولة الخليجية، التي تعتبر من أبرز حلفاء أمريكا في المنطقة، تلك الخطوة.

ونتيجة للخطوة الأمريكية، انخفضت حيازة دول مجلس التعاون الخليجي من أذون وسندات الخزانة الأمريكية بنحو 5%؛ إذا تراجعت إلى 273.9 مليار دولار في سبتمبر من 288.2 مليار دولار في أغسطس/آب.

وأظهرت البيانات أيضا أن السعودية كانت أكبر الدول الخليجية المستثمرة في الأذون والسندات الأمريكية، بقيمة 181.5 مليار دولار في سبتمبر/أيلول الماضي، مقابل 183.8 مليار دولار في أغسطس/آب السابق له.

وحلت الكويت في المرتبة الثانية، بإجمالي استثمارات بلغت 44.1 مليار دولار، مقارنة بـ44.06 مليار دولار في الشهر السابق له.

وجاءت الامارات في المرتبة الثالثة، بإجمالي استثمارات بلغت 37.3 مليار دولار، ثم سلطنة عُمان بـ8.6 مليارات دولار، وقطر 2.2 مليار دولار، وتذيلت البحرين القائمة بـ321 مليون دولار فقط.

وما تعلنه الخزانة الأمريكية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

وبلغ إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأمريكية، حتى نهاية سبتمبر الماضي، نحو 6776.8 مليار دولار أمريكي، بصدارة اليابان 1145.8 مليار دولار، ثم الصين بـ1102.4 مليار دولار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات