الخميس 21 نوفمبر 2019 01:35 م

كشف أستاذ الهندسة بجامعة قطر "سعود عبدالغني" تفاصيل الآلية التي يعمل بها نظام التبريد في ملعب الجنوب بمنطقة الوكرة؛ وذلك استعدادا لاستضافة البلاد لكأس العالم 2022.

جاء ذلك في مقابلة أجراها "عبدالغني" مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية، بالتزامن مع تردد انتقادات حول الآثار الضارة لهذه الآلية على البيئة.

ونفى "عبدالغني" وجود أي آثار ضارة على البيئة، بسبب عملية التبريد للمبنى الضخم، قائلا: "يمكن رؤية حجم هذا الاستاد الضخم، نحن لا نبرد حتى واحد بالعشرة من هذا الحجم الضخم، نحن نبرد نحو مترين فقط كيف تمكث (المراوح) ونحو 3 أمتار من المكان الذي يلعب به الناس".

وأضاف "عبدالغني" الذي قاد المشروع منذ العام 2009: "الباقي (من الطاقة المستخدمة) هو الموجود أصلا، وعليه ما نقوم بعمله هو أننا نسحب الهواء من الجو (بمحيط وداخل الاستاد) نبرده وبعدها نعيده مرة أخرى، نبرده ونعيده ثانية، هذه التكنولوجيا تسمى إعادة تدوير".

يذكر أنه وفي سبيل محاربة الحرارة التي تصل في قطر إلى 43 درجة مئوية بشهر يونيو/حزيران، فإن ستجهز الملاعب بأنظمة تبريد عالية التكنولوجيا، رغم أن البطولة من المزمع عقدها في الـ21 من نوفمبر/تشرين الثاني حتى الـ18 من ديسمبر/كانون الأول.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات