الخميس 21 نوفمبر 2019 04:27 م

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، الخميس، أن الإدارة الأمريكية وحكومة تل أبيب تعملان على ترتيبات اتفاقية "اللاحرب" مع دول الخليج، والتي تتضمن مبادرة لبناء سكة حديد مشتركة.

وقال "كاتس"، في مقابلة مع صحيفة "جيروازاليم بوست": "بموجب خطة الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب للسلام، سيتم بناء سكة حديد تربط الخليج عبر الأردن إلى ساحل حيفا المطل على البحر المتوسط".

وكشف الوزير الإسرائيلي، قبل 3 أشهر، عن توجه لتوقيع اتفاق مع دول الخليج يشمل "عدم شن أعمال عدائية"، تمهيدا للتطبيع الكامل بين دولة الاحتلال ودول الخليج، مشيرا إلى "تطورات في تل أبيب وواشنطن حول هذا الأمر، وانخراط دول عربية في هذا الحراك".

وذكر التليفزيون الإسرائيلي، قبل شهرين، أنه على ضوء التصرفات الإيرانية، وفي ظل الأزمة السياسية في (إسرائيل)، فقد "أصبح من المفهوم ضمنا، أن خطة ترامب للسلام لن تكون موضوعة على الطاولة بالوقت الحالي، وأن الأمريكيين يشيرون إلى أنهم جاهزون لفحص إمكانيات أخرى، وعلى رأسها مبادرة وزير الخارجية الإسرائيلي "يسرائيل كاتس"، بالتوقيع مع دول الخليج على اتفاق "لا حرب وتعاون اقتصادي".

وأضاف أن وزير المالية الأمريكي "ستيفن منوتشين"، الذي زار (إسرائيل) قبل أسبوعين، صرح بأن الحديث يدور عن "مبادرة ممتازة"، وطلب تفاصيل أكثر عنها وعن مبادرة "سكة السلام".

وكان "كاتس" قد ظهر في العاصمة الإماراتية، أبوظبي، مطلع يوليو/تموز الماضي، في خطوة غير مسبوقة، معلنا مناقشة بناء سكة حديد من الخليج لميناء حيفا لنقل البضائع من أوروبا إلى دول الخليج برا.

وأشار الوزير الإسرائيلي آنذاك إلى أنه "لا يوجد صراع بين إسرائيلي خليجي"، وأن  الدول العبرية ستتمكن من تحقيق هدف إقامة علاقات علنية معها دول مجلس التعاون الخليج في السنوات القريبة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات