الخميس 21 نوفمبر 2019 06:49 م

نفت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، الأنباء المتداولة بشأن نية وزير الخارجية "مايك بومبيو" الاستقالة من منصبه.

وقالت الناطقة باسم الوزارة  "مورجان أورتاجوس" إن "بومبيو" أكد لها أن هذه الأنباء "غير صحيحة على الإطلاق".

جاء ذلك بعدما نقلت مجلة التايم عن 3 مسؤولين بالحزب الجمهوري الأمريكي أن "بومبيو" أخبرهم بأنه ينوي الاستقالة من منصبه، وأنه يعتزم الترشح لمجلس الشيوخ عن ولاية كانساس.

ولم تذكر المجلة الأمريكية أسماء الجمهوريين الثلاثة، لكنها ذكرت أن أحدهم كان يعمل في إدارة الرئيس "دونالد ترامب"، والثاني مسؤول حالي بالإدارة، والثالث موظف سابق تناوب في العديد من المناصب في الإدارة الأمريكية.

وأشارت التايم إلى أن التطورات الأخيرة، الخاصة بالتحقيق الذي يجريه مجلس النواب الأمريكي وقد يفضي لعزل "ترامب"، أضرت بـ"بومبيو" سياسياً، وأجهدت علاقته بالرئيس.

وإزاء ذلك، فإن وزير الخارجية الأمريكي بصدد تعديل أجندته، بحسب المصادر الثلاثة، بينما يرتبط توقيت استقالته بقدرته على الخروج بأقل الأضرار من إدارة "ترامب".

وكانت شهادة السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي "جوردن سوندلاند" أمام مجلس النواب، مساء الأربعاء، قد تضمنت التأكيد على أن "بومبيو" كان على علم بأوامر "ترامب" بشأن مقايضة المساعدات الأمريكية لأوكرانيا، وكان مؤيدا لجهود محاميه "رودي جولياني" الرامية لدفع الرئيس الأوكراني تجاه التحقيق في اتهامات فساد مزعوم بشركة الغاز "بورسيما"، التي كان المرشح الديمقراطي "جو بايدن" وابنه "هنتر" يشغلان مقعدا بمجلس إدارتها.

ومن المرجح أن تزيد شهادة السفير الأمريكي من الضغوط على "بومبيو" وإدارة "ترامب"، خاصة بعدما رفض "جولياني"، رئيس بلدية نيويورك السابق، الشهادة أمام لجنة التحقيق بمجلس النواب أو تقديم أي وثائق لها رغم صدور مذكرة تطلب منه ذلك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات