الأحد 1 ديسمبر 2019 03:50 ص

قال مصدر عسكري يمني، السبت، إنها صدت هجوما عنيفا شنه الحوثيون على مواقعها، جنوبي محافظة الحديدة (غرب)، ما أسفر عن 12 قتيلاً على الأقل في صفوف المهاجمين.

وقال "أصيل السقلدي"، مدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة (تابعة للجيش اليمني)، إن هجوما عنيفا شنته مليشيات الحوثي على مواقع سيطرة القوات المشتركة في مناطق مختلفة جنوبي الحديدة وخصوصا بمديرية التحيتا، في محاولة للسيطرة عليها.

وأضاف أن "القوات المشتركة تمكنت من صد الهجوم وكبدت عناصر الحوثي خسائر فادحة، سقط خلالها أكثر من 12 شخصًا وإصابة 13 آخرين، نقلًا عن مصادر طبية من داخل مستشفيات الحديدة".

ولم يشر "السقلدي" ما إن كان الهجوم قد خلف قتلى ومصابين في صفوف القوات الحكومية من عدمه.

ولم يعلق الحوثيون على تلك الأنباء.

وتسيطر ميليشيا الحوثي على مركز محافظة الحديدة والذي يحمل ذات الاسم، بالإضافة إلى ميناء المدينة الاستراتيجي، فيما تسيطر القوات المشتركة على مداخل المدينة من الجهتين "الجنوبية والشرقية".

والقوات المشتركة هي القوات الحكومية المنتشرة بالساحل الغربي، وتتكون من ألوية العمالقة وقوات حراس الجمهورية وقوات أبناء تهامة.

ورغم دعوة رئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة الفريق "ابيهيجيت جوها"، مؤخرًا، الأطراف اليمنية إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في المحافظة، على النحو المتفق عليه في اتفاقية استكهولم، الموقعة في ديسمبر/كانون الأول 2018، إلا أن الاشتباكات تتواصل بين الحين والأخر.

وتتبادل الحكومة والحوثيون، اتهامات متكررة بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة أممية أُنشئت لتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، بموجب اتفاق استوكهولم.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول