الاثنين 9 ديسمبر 2019 10:42 ص

ساهم الدعم الإماراتي لنظام "بشار الأسد" بسوريا، في وقف تدهور سعر الليرة أمام العملات الأجنبية، حسبما كشف مسؤول سوري سابق.

وتحدث المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، عن دعم إماراتي، قدم لـ"الأسد"، خلال الفترة الأخيرة، تنوع بين مساعدات مالية بأشكال مختلفة فضلاً عن احتضان دبي استثمارات عديدة وأموال مهرّبة للنظام السوري.

ولفت المسؤول إلى أن زيارات متبادلة، لرجال أعمال البلدين تمت خلال الفترة الأخيرة، توصلت إلى الاتفاق مع رجال أعمال يتبعون لنظام "الأسد"، على تقديم دعم بقيمة ملياري دولار، يشمل تمويل شحنات قمح ووقود، ومواد غذائية.

وكان أهم سبب لتبادل الزيارات بين الجانبين، حسب المصدر، هو إيجاد طرائق مباشرة لدعم "الأسد" مالياً، والالتفاف على العقوبات الأمريكية والأوروبية، عبر تأسيس شركات وهمية في منطقة جبل علي في دبي، وتزويد النظام السوري بالسلع والمنتجات عبر لبنان.

وأعادت سوريا، فتح سفارتها في دمشق، العام الماضي.

وقبل أيام، وصف القائم بالأعمال الإماراتي في سوريا "عبدالحكيم النعيمي"، "الأسد"، بـ"القائد الحكيم"، وقال إن "العلاقات السورية الإماراتية متينة ومتميزة وقوية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات