الأحد 19 يناير 2020 06:28 م

بدأ وفد أوروبي، الأحد، زيارة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، لبحث تطورات الأزمة في البلاد، مع قيادة جماعة الحوثي.

جاء ذلك في بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي، حصلت الأناضول على نسخة منه.

وقال البيان، إن "سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، هانس جروندبرج، بدأ بمعية سفير فرنسا، كرستيان تستو، وسفيرة هولندا، إيرما فان ديورن، زيارة إلى صنعاء ضمن التواصل المستمر للاتحاد الأوروبي مع الأطراف اليمنية، لتشجيعها على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة".

وأوضح البيان، أن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى "تشجيع الجهود الجارية لخفض التصعيد واستئناف المحادثات السياسية بين الأطراف اليمنية برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث".

ولفت البيان إلى أن "هذه الزيارة تأتي عقب المحادثات التي جرت الأسبوع الماضي في عدن مع الحكومة اليمنية وأطراف رئيسية أخرى لتنفيذ اتفاق الرياض".

وحسب البيان، "سيدعو السفراء إلى الوصول الإنساني دون عوائق وتحسين بيئة عمل الفاعلين الإنسانيين واحترام حقوق الإنسان وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين اليمنيين في مختلف أنحاء البلاد، ومناقشة الأمور الاقتصادية والتنموية والبيئية والثقافية".

وبدعم أمريكي يتخطى الغطاء السياسي، ينفذ تحالف عربي، تقوده السعودية، منذ عام 2015 عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء جنوب المملكة منذ 2014.

وتبذل الأمم المتحدة جهودا متعثرة للتوصل إلى حل سياسي ينهي هذه الحرب المستمرة منذ 5 أعوام.

وخلفت الحرب أكثر من 70 ألف ضحية بين قتيل وجريح، وجعلت 8 من كل 10 يمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

المصدر | الأناضول