الثلاثاء 21 يناير 2020 12:31 ص

سقطت ثلاثة صواريخ كاتيوشا، بالمنطقة الخضراء، في العاصمة العراقية بغداد، التي تضم أبنية حكومية وبعثان أجنبية.

وقالت خلية الإعلام الأمني (تابعة لوزارة الدفاع العراقية)، إن 3 صواريخ كاتيوشا صغيرة سقطت في المنطقة الخضراء ببغداد، في منتصف ليل الإثنين-الثلاثاء.

وقال بيان خلية الإعلام الأمني، إن الصواريخ سقطت "دون التسبب في خسائر بشرية".

ووفق مصادر وشهود عيان، فإن الصواريخ الثلاثة أطلقت من منطقة الزعفرانية خارج بغداد، مضيفة أن صاروخين منها سقطت قرب السفارة الأمريكية.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل، مقاطع فيديو قصيرة، للحظة إطلاق الصواريخ.

فيما أمكن سماع دوي صوت صفارات الإنذار القادمة من المنطقة القريبة من السفارة الأمريكية، بعد سقوط الصواريخ.

وهذا رابع هجوم من نوعه، منذ مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني" والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي "أبو مهدي المهندس"، في ضربة جوية أمريكية، قرب مطار بغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

وردت إيران، بعدها بخمسة أيام، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيف جنودا أمريكيين في شمالي وغربي العراق، دون خسائر.

وتتهم واشنطن كتائب "حزب الله" العراقي، التي تمولها وتدربها إيران، بالوقوف وراء الهجمات الصاروخية على السفارة وقواعد عسكرية عراقية تستضيف جنوداً أمريكيين.

ولم تنف أو تؤكد الكتائب هذه الاتهامات.

وفي أعقاب اغتيال "سليماني" و"المهندس"، دعت الكتائب القوات العراقية إلى الابتعاد عن مواقع تواجد القوات الأمريكية، مسافة ألف متر، بغية استهدافها.

وأثارت المواجهة العسكرية الأمريكية الإيرانية غضبا شعبيا وحكوميا واسعا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين الولات المتحدة وإيران، وذلك قبل أن تتراجع حدة التوتر في الأيام القليلة الماضية.

المصدر | الخليج الجديد