الاثنين 27 يناير 2020 01:24 م

وصف رئيس حزب "الرحمة" التونسي "سعيد الجزيري"، نواب حزبه في البرلمان بـ"النعاج"، في برنامج إذاعي، ما أثار موجة هجوم ضده، على مدار اليومين الماضيين، من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي برنامج على إذاعة "القرآن الكريم"، التي يملكها، انتقد "الجزيري"، الجمعة، رئيس كتلة الكرامة بالبرلمان التونسي "سيف الدين مخلوف"، والذي يشغل نوابه 21 مقعدا بالبرلمان، بعد أن اجتذب الأخير نائبين يمثلان حزب "الرحمة"، الذي له 4 نواب فقط.

وقال "الجزيري" : "سيف الدين مخلوف سرقلي نعجاتي (النواب). أنا خايف على نعيجاتي، و النعيجات هربو"، في إشارة إلى النائبين "معاذ بن ضياف" و"أحمد بن عياد"، المستقيلين حديثا من حزبه.

واستنكر ما وصفه بـ"سرقة" النائبين، بعد أن انتخبهما الناس باعتبارهما يمثلان حزب "الرحمة"، على حد قوله، مستشهدا في ذلك بالآيتين الكريمتين من سورة (ص): "إِنَّ هَٰذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ (23) قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ.. ".

وأثارت تلك التصريحات موجة انتقادات عارمة ضد "الجزيري"، حيث علق أحدهم على الفيديو المنشور بصفحة الإذاعة على "فيسبوك"، بقوله: "هل هذه أخلاق سياسي وفي إذاعة قرآنيّة؟”.

وقال آخر: "هذا مصير من يدخل معارك دون دراية بالميدان وبالمنافسين"، فيما علق ثالث "نعيجاتك ما عرفتيش تسرح بهم وهربوا عليك يا سارح".

وفي السياق، اعتبر أحد الناشطين، ويدعى "كريم"، أن "هذه العقلية البالية لأشباه الزعماء الذين لا يؤمنون بالديمقراطية وبكرامة الإنسان، يعتبرون الآخرين رقما أجوف في سبيل تحقيق مآربهم. هؤلاء رجعيون حقيقيون مثلهم مثل عبير موسي (رئيسة الحزب الدستوري الحر)".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات