الاثنين 27 يناير 2020 05:52 م

قال المتحدث باسم حركة "طالبان" الأفغانية، "ذبيح الله مجاهد"، إن حركته أسقطت طائرة تحمل جنودا أمريكيين في غزني، بينما قال الجيش الأمريكي إنه بدأ التقصي في التقارير المتعلقة بتحطم طائرة في الولاية الواقعة وسط أفغانستان.

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي، "مارك إسبر"، الإثنين، أن الإدارة الأمريكية على اطلاع على التقارير التي تحدثت عن إسقاط طائرة أمريكية في ولاية غزني في أفغانستان، رافضا الإدلاء بتفاصيل أخرى.

وأضاف "إسبر" أن الجيش الأمريكي يحقق بالحادثة، رافضا توضيح المزيد من التفاصيل قائلا: "هذا كل ما أستطيع إخباره في الوقت الراهن".

وتابع بأن "البنتاجون" سيُطلع وسائل الإعلام على التفاصيل فور ورودها.

وكان "مجاهد" قد قال إن جميع العسكريين الأمريكيين الذين كانوا على متن الطائرة قد قتلوا، ومن ضمنهم ضباط كبار كانوا في مهمة تجسسية، دون أن يفصح عن عددهم.

لكن مسؤولا عسكريا أفغانيا نفى مقتل أي ضابط أمريكي كبير، وقال، خلال تفقده حطام الطائرة، إنهم ما زالوا يتحرون السبب وراء تحطم الطائرة.

في السياق ذاته قالت المتحدثة باسم القيادة المركزية الأمريكية "سانتكوم"، "بيث ريوردان"، إن الحادثة "مازالت غير واضحة"، و"لا نعرف إلى أي شركة تتبع الطائرة".

وأشارت "أسوشيتيد برس" إلى وجود صور على وسائل التواصل الاجتماعي رصدت من موقع الحادث، تظهر بقايا طائرة "بومبارديه إي 11 أيه"، التي يستخدمها الجيش الأمريكي للمراقبة الإلكترونية على أفغانستان.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مسؤولون أفغان أن طائرة ركاب تحطمت في ولاية غزني، وتضاربت الأنباء المتعلقة بعدد الركاب.

وبينما نفت الخطوط الجوية الأفغانية "أريانا" أي علاقة لها بالطائرة، رجح محافظ غزني، "وحید الله کلیمزي"، أن تكون الطائرة "تابعة لإحدى خطوط الطيران الأجنبية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات