الاثنين 27 يناير 2020 06:20 م

قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الإثنين، إنه سيعلن عن خطته للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة باسم "صفقة القرن"، في الخامسة مساء بتوقيت جرينتش، الثلاثاء 28 يناير/كانون الثاني الجاري.

وكشف "ترامب"، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بواشنطن، أن الخطة "حازت على موافقة الكثير من الدول العربية"، دون أن يتطرق لأسماء تلك الدول.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن الخطة "ستكون لها فرصة كبيرة للنجاح"، مؤكدا أنها تحظى بدعم "نتنياهو"، ومعربا عن توقعه بأن تحظى بالدعم من قبل الفلسطينيين أيضا.

وأردف "ترامب": "على الفلسطينيين قبول خطة السلام لأنها جيدة لهم"، معتبرا أن الخطة "منطقية للغاية وستحقق الكثير للجميع".

وقال إن الفلسطينييين سيعرفون تفاصيل الخطة، غدا الثلاثاء، وأن "هناك فرصة رائعة للتفاوض".

بدوره، قال رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلي، "بنيامين نتنياهو"، إن خطة "ترامب" للسلام "تاريخية وقد تكون فرصة القرن"، مردفا: "أعتقد أننا سنكتب التاريخ غدا".

وأضاف موجهاً حديثه لـ"ترامب": "أشكرك على كل ما قمت به لـ(إسرائيل) من الاعتراف بالقدس عامصة لنا والاعتراف بسيادتنا على الجولان".

ومضى "نتنياهو" بالقول للرئيس الأمريكي: "إدارتكم حدت من الخطر الإيراني وأتطلع لتوطيد التحالف الإسرائيلي الأمريكي".

وأضاف: "أنت جعلت تحالفنا أقوى وسنعمل على تمتين هذا التحالف في الفترة المقبلة".

وكانت مصادر أمريكية قد توقعت، الأحد، أن يعلن "ترامب" تفاصيل خطته، بعد لقاءاته مع "نتنياهو" ومنافسه السياسي زعيم المعارضة الإسرائيلية "بيني جانتس"، في واشنطن.

وتوجه "نتنياهو" و"جانتس" إلى واشنطن، في وقت سابق، بينما لم تتم دعوة الفلسطينيين إلى هناك.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، إن الرئيس الأمريكي يريد الاستماع إلى موافقة "نتنياهو" و"جانتس" على الخطة، قبل أن يستعرض تفاصيلها في اجتماع في البيت الأبيض مع نتنياهو، يوم الثلاثاء.

ونقلت عن مصدر أمريكي، لم تحدد اسمه، أن "ترامب سيقول لنتنياهو وغانتس خلال اجتماعه معهما إن أمامهما 6 أسابيع لتحريك عملية تطبيق الخطة إذا كانا معنيين بها".

والأحد، استبق وزير الدفاع الإسرائيلي، "نفتالي بينيت"، أنباء الإعلان عن تفاصيل "صفقة القرن" بالقول إن حكومته لن تقبل أبدا بأي شكل وتحت أي ظرف بإقامة دولة فلسطينية.

والسبت الماضي، قال "نتنياهو"، عبر حسابه بـ"تويتر"، إن خطة السلام ستكون تاريخية، مضيفا: "لدينا فرصة من هذا النوع لا تحدث إلا مرة واحدة في التاريخ ولا يمكننا تفويتها (…) آمل أن نكون على أعتاب لحظة تاريخية بالنسبة لدولتنا".

واعتبر "نتنياهو"، أن "هناك اليوم في البيت الأبيض أكبر صديق لـ(إسرائيل)، وبالتالي الفرصة الأعظم التي حظينا بها على الإطلاق".

وكان "ترامب" أعلن، الخميس الماضي، أن خطته للسلام التي تم تأجيلها مرارا، سيتم الكشف عنها الثلاثاء.

وينص الشق الاقتصادي للخطة الأمريكية الذي تم الإعلان عنها في يونيو/حزيران الماضي، على ضخ نحو 50 مليار دولار استثمارات في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة على 10 سنوات.

لكن التفاصيل الملموسة للخطة وشقها السياسي، ما يزال موضوع تكهنات.

واستبقت السلطة الفلسطينية، إعلان واشنطن، صفقتها، بصيغتها الحالية، مهددة بإجراءات "للحفاظ على الحقوق الشرعية".

وأعلن "عباس"، مرارا خلال العامين الماضيين، رفض الفلسطينيين للخطة؛ لأنها تستبعد القدس واللاجئين والحدود من طاولة التفاوض.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات