الأحد 16 فبراير 2020 02:01 م

شدد وزير الخارجية العماني، "يوسف بن علوي"، على أن تحدي إيران لن يفيد، مشيرا إلى أن جهود حل الأزمة الخليجية لم تنجح وتوقفت.

وقال "بن علوي"، خلال مشاركته، الأحد، في مؤتمر ميونخ للأمن: "لدى البعض الحق في الشعور بالقلق من تصعيد التوتر، ونعلم أن إيران دولة كبيرة ولكنها دولة جارة في المنطقة.. إذا عملنا على تنظيم مصالحنا لربما أعطانا ذلك شعوراً بالسلم، ولكن إذا تحدينا إيران فلن يفيدنا ذلك وقد تعايشنا مع إيران في عهد الشاه".

وتابع قائلا: "نتواصل مع الولايات المتحدة الأمريكية وإيران في إطار علاقاتنا مع البلدين، ولدينا شعور بأن هناك إمكانية للحوار بينهما ونعمل على تخفيض حدة التوتر في المنطقة، ولا نتوقع حدوث مواجهة عسكرية في الوقت الحالي بالمنطقة".

وأكد "أن عمان لم تتلق أي طلبات للتوسط بين طهران والرياض من أجل حل الخلافات بين البلدين".


وتوقع "بن علوي"، عدم حدوث أي تغيرات كبيرة في الاستراتيجية العسكرية الأمريكية في المنطقة حتى انتخابات الرئاسة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مؤكدا أن "هناك جهودا تبذل من أجل تخفيف التصعيد في الخليج"، دون ذكر تفاصيل تلك الجهود.

وحذر من أن عمان قلقة "من احتمال وقوع أي خطأ من قبل القطع البحرية في مضيق هرمز، ما قد يخلق مشكلة كبرى"، مشيرا إلى أن "جهود حل الأزمة القطرية الخليجية مع الإمارات والسعودية لم تنجح، وعلقت في مطلع يناير/كانون الثاني الماضي".

والشهر الماضي، دعت سلطنة عمان، الولايات المتحدة وإيران، إلى وقف التوتر والسعي نحو الحوار، والبحث عن قنوات دبلوماسية لحل خلافاتهما.

المصدر | الخليج الجديد