الأحد 16 فبراير 2020 05:12 م

انتقد وزير الداخلية التركي، "سليمان صويلو"، اليوم، دولة الإمارات، واتهمها بالسعي للإضرار ببلاده.

وقال "صويلو"، خلال مقابلة مع قناة "الجزيرة" القطرية: "للأسف، الإمارات تسعى لإثارة البلبلة وزرع الفتنة وإلحاق الضرر بتركيا".

وأكد الوزير التركي أن أنقرة "جادة في محاربة الإرهاب"، وأنها رحلت 8 آلاف من منتسبي تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى بلدانهم.

​وأضاف "صويلو": "لا نسمح بالعنصرية ضد أحد في بلادنا، هناك حوادث فردية، ومن يقم بها يتعرض للمساءلة القانونية".

والعلاقات متوترة بين تركيا والإمارات، لعدة أسباب، أبرزها معارضة أبوظبي للحكومة التركية الحالية من الأساس، بوصفها محسوبة على تيار الإسلام السياسي، والذي تعتبره القيادة الإماراتية خطرا وجوديا.

واتهمت أنقرة، أبوظبي، بشكل غير مباشر، بالتورط في دعم محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا، منتصف 2016، عبر القيادي الفتحاوي المفصول، "محمد دحلان"، والذي يعمل حاليا مستشارا لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد".

وفي أبريل/نيسان 2019، اعتقلت تركيا فلسطينيين اثنين واتهمتهما بالتجسس لصالح الإمارات، وأكدت أنقرة أن لهما صلة بـ"دحلان".

وفي ديسمبر/كانون الأول من نفس العام، أدرجت الداخلية التركية، "دحلان" على نشرتها الحمراء للمطلوبين، ورصدت مكافأة مالية من أجل اعتقاله بتهمة المساهمة في محاولة الانقلاب الفاشل.

وقبل أسابيع، كشفت وكالة "الأناضول" التركية أنها حصلت على سجلات بريد إلكترونية تؤكد محاولات قامت بها شركة ضغط في الولايات المتحدة، نيابة عن الإمارات لممارسة ضغوط على بعض السيناتورات لفرض عقوبات على تركيا.

وبالفعل، اعتمدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، في ديسمبر/كانون الأول 2019، مشروع قرار حول فرض عقوبات على تركيا، بسبب شرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" وعمليتها العسكرية في سوريا، كما تبنَّى مجلس النواب الأمريكي، في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قراراً يصف المزاعم الأرمنية بخصوص أحداث عام 1915 بالإبادة الجماعية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول