الأحد 16 فبراير 2020 10:09 م

حالة من الغضب والانتقادات، سات المصريين، في أعقاب تداول صور لوزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج "نبيلة مكرم"، خلال خلال زيارتها إلى إحدى قرى محافظة الغربية (دلتا النيل)، تظهر فرش سجاد على أحد الجسود الصغيرة المصنوعة من جذوع الشجر، فوق أحد مصارف الصرف الصحي (ترعة).

وزارت الوزيرة المصرية قرية الفرستق التابعة لمركز بسيون في محافظة الغربية، التي تعد من القرى المنتجة في المحافظة، ويعمل بها 7 آلاف شخص في صناعة الدهانات والخزف والفخار، ويوجد فيها أكثر من 350 مصنعا تعمل في مجال صناعة الفخار والخزف والدهانات.

لكن صور فرش الجسر المصنوع من قبل الأهالي بالسجاد أحدث جدلا واسعا، حيث اعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن الصورة تعبر عن الواقع المؤسف الذي يعيشه المصريون.

وكانت وزارة الهجرة أعلنت أن هدف الزيارة "استعراض خطط وجهود جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المحافظة، والتعاون مع المجلس القومي للمرأة لتوعية الأمهات بمخاطر الهجرة غير الشرعية".

دفعت تلك الصور الناشطين إلى السخرية واعتبار انها كفيلة بإقناع أهالي القرية أن الواقع مر وعليهم الهجرة. 

 

المصدر | الخليج الجديد