الاثنين 17 فبراير 2020 04:53 ص

دعا الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، روسيا إلى إنهاء دعمها لـ"الفظائع" التي يرتكبها النظام السوري، مشددا على ضرورة وقف إطلاق النار في إدلب (شمالي سوريا).

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي، أجراه السبت، مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أعرب خلاله "ترامب"، عن خشية الولايات المتحدة من العنف في منطقة إدلب.

وقال بيان صادر عن "البيت الأبيض"، الأحد، أن "ترامب"، أعرب لـ"أردوغان"، عن خشيته من العنف في إدلب، وأبلغه رغبة الولايات المتحدة برؤية نهاية لدعم روسيا للفظائع التي يرتكبها نظام "بشار الأسد".

وتأتي تلك المحادثات في ظل إعلان واشنطن دعمها لتركيا، في مواجهة هجمات قوات النظام السوري على نقاط المراقبة، التي أقامها الجيش التركي في إدلب، وفقا لـ"اتفاق سوتشي" المبرم مع كل روسيا وإيران الداعمتين لنظام "بشار الأسد".

وحققت قوات النظام السوري مكاسب جديدة الأحد، في هجومها على آخر معقل للمعارضة في منظقة إدلب.

وبدعم من الطيران الروسي، واصلت القوات الحكومية السورية منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، هجومها على إدلب، ومناطق في محافظتي حلب واللاذقية.

وتمكنت قوات النظام من توسيع سيطرتها في محيط مدينة حلب، وإبعاد هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى عنها، وضمان أمنها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والإعلام الرسمي.

وتسبب التصعيد منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، بمقتل أكثر من 380 مدنياً، وفق المرصد السوري، وبنزوح أكثر من 800 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد