الجمعة 13 مارس 2020 03:18 م

استدعت وزارة الخارجية العراقية، سفيري الولايات المتحدة، وبريطانيا، في العاصمة بغداد، على خلفية القصف الذي تعرضت له فصائل في الحشد الشعبي.

وأسفر القصف الأمريكي البريطاني لعدد من المواقع والمقار العسكرية للحشد الشعبي عن مقتل 6 وإصابة 12 آخرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، "أحمد الصحاف"، إن وزير الخارجية، "محمد علي الحكيم"، يعقد اجتماعا طارئا يحضر فيه وكلاء الوزارة والمستشارون بالإضافة إلى المتحدث الرسمي، لدراسة الإجراءات المتبعة بشأن القصف الأمريكي الأخير.

وأضاف أن الوزارة أمرت أيضا باستدعاء سفير بريطانيا لدى بغداد على خلفية الغارات الأخيرة على مواقع عراقية.

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان الجيش العراقي فجر الخميس، أن الولايات المتحدة نفذت ضربات جوية على أربعة مواقع تابعة لقوات "الحشد الشعبي" والشرطة والجيش، ما تسبب في مقتل 3 عسكريين وشرطيين اثنين ومدني، معتبرا الهجوم اعتداء سافرا على سيادة العراق.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، الخميس، إن الرئيس "دونالد ترامب" أعطى وزارة الدفاع سلطة لإمكانية الرد على هجوم شنته فصائل الأربعاء وأسفر عن مقتل جنديين أمريكيين وجندي بريطاني.

في المقابل، اعتبرت قيادة العمليات المشتركة العراقية هذا الهجوم تحديا أمنيا خطيرا جدا وعملًا عدائيًا، وعليه وجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق فوري لمعرفة الجهات التي أقدمت على هذا العمل العدائي والخطير وملاحقتها وإلقاء القبض عليها وتقديمها للقضاء، مهما كانت الجهة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات