اتهمت الحكومة اليمنية، السبت، ميليشيات الحوثي، بقصف حي سكني في محافظة مأرب، شمال شرقي اليمن، معتبرة ذلك تأكيدا على رفض الجماعة دعوة إيقاف إطلاق النار التي تبناها التحالف العربي، في وقت سابق.

وقال وزير الإعلام اليمني، "معمر الإرياني"، في تغريدة على "تويتر": "ندين ونستنكر بشدة قصف المليشيا الحوثية المدعومة من إيران لمنزل الشيخ علي بن حسن بن غريب الواقع في حي سكني بمدينة مأرب بصاروخ باليستي صنع في إيران" .

وأضاف أن القصف "أدى إلى تهدم جزء من المنزل وتضرر عدد من المنازل المجاورة وإصابة الأهالي بحالة من الخوف والهلع".

‏واعتبر "الارياني" أن "الهجوم الصاروخي الإرهابي على حي سكني بمدينة مأرب يؤكد رفض الحوثيين لكل دعوات التهدئة ووقف إطلاق النار، واستغلالهم إعلان تحالف دعم الشرعية وقف إطلاق نار شامل واستجابة الحكومة لهذه المبادرة، لتصعيد هجماتهم على الأحياء السكنية واستهداف المدنيين".

والأربعاء الماضي، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العقيد "تركي المالكي" أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف قررت إطلاق مبادرة لوقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين، اعتباراً من يوم الخميس، 9 أبريل/ نيسان لمنح الفرصة لجهود مكافحة فيروس كورونا المستجد".

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، "عادل الجبير"، إن قرار قوات التحالف بوقف إطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين سوف يساعد على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات