الخميس 16 أبريل 2020 09:03 ص

قالت وكالة الطاقة الدولية، إن الولايات المتحدة ستعاني انخفاضا "غير مسبوق" في إنتاج النفط هذا العام، رغم الاتفاق التاريخي بين بعض كبار المنتجين الآخرين في العالم على خفض الإمدادات بهدف رفع الأسعار.

وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي، الأربعاء، إلى أدنى مستوياتها عند 19.20 دولار للبرميل، وهو أضعف مستوى لها منذ فبراير/شباط من عام 2002، بعد تقرير الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها، والتي حذرت أيضاً من أن انهيار الاستهلاك العالمي هذا العام بسبب جائحة فيروس "كورونا" سيقضي على عقد من النمو.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها إن الأسعار المنخفضة والمخزونات الواضحة ستخفض بشكل حاد إنتاج الخام الأمريكي هذا العام، إذ من المتوقع أن ينخفض الإنتاج في ديسمبر/كانون الأول بمقدار مليوني برميل يوميا عن ذات الشهر عام 2019.

واتفقت الدول الكبرى المنتجة للنفط، من بينها المملكة العربية السعودية وروسيا، الأحد، على خفض إنتاجها بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا في مايو/أيار، ويونيو/حزيران، في صفقة شجعها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

ورغم أن التخفيضات هذه تعتبر غير مسبوقة في حجمها، لكنها ما زالت غير كبيرة بما فيه الكفاية لمواجهة انخفاض الطلب على منتجات الطاقة بسبب الوباء المنتشر، وانخفضت أسعار النفط الخام بنحو الثلثين هذا العام مع تقييد الدول للعمل والسفر والحياة العامة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إنه "لا يوجد اتفاق مجدٍ يمكن أن يخفض العرض بما يكفي لتعويض خسائر الطلب على المدى القريب"، مضيفة أن تخفيضات الإنتاج لا تزال "بداية قوية" يمكن أن تساعد في نهاية المطاف على الحد من وفرة العرض.

وتتوقع الوكالة أن ينخفض الطلب العالمي في أبريل/نيسان بمقدار 29 مليون برميل يوميا، مقارنة بالعام الماضي، ليصل إلى مستوى شهده العالم الآخر مرة عام 1995.

كما سينخفض الطلب بمقدار قياسي يبلغ 9.3 مليون برميل يوميا هذا العام بسبب الشلل الاقتصادي الدولي الناجم عن تفشي فيروس "كورونا" الجديد.

ويأتي انخفاض الطلب مع نفاد الأماكن حول العالم لتخزين النفط، وتحذر وكالة الطاقة الدولية من أن التراكم "يهدد بإرباك الخدمات اللوجيستية لصناعة النفط، من سفن وخطوط أنابيب وخزانات تخزين، في الأسابيع المقبلة".

وكانت تقارير دولية قالت إن اتفاق "أوبك+" على خفض إنتاج النفط بما يقرب من 10 ملايين برميل/يوميا لن يكون كافيا لتحسين التوازنات العالمية في سوق تعاني من انهيار الطلب بسبب فيروس "كورونا"، وتنامي تخمة الإمدادات.

ويهدد انخفاض أسعار النفط الخام بشكل خطير معظم البلدان المنتجة للنفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تحتاج إلى أسعار نفط بين 60 إلى 85 دولارا وربما أكثر، لتحقيق التوازن في ميزانياتها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات