الجمعة 22 مايو 2020 07:46 م

وجه الرئيس الألماني "فرانك-فالتر شتاينماير" الشكر للمسلمين في ألمانيا على التزامهم بالقيود المفروضة على التجمعات الدينية في ظل جائحة كورونا، متعهدا بالتصدي للترحيض العنصري ضدهم.

وكتب "شتاينماير" في رسالة تهنئة بمناسبة اقتراب حلول عيد الفطر،"صلاة الجماعة والإفطار المشترك و(الاحتفال) بالعيد السعيد لا يمكن القيام بها هذا العام، أو تقام على نطاق محدود جدا". 

وأضاف هذه "التجربة المحزنة تقاسمها أيضا المسيحيون واليهود"، مؤكدا أن القانون الأساسي (الدستور) يضمن الحق في حرية الدين "ومع ذلك، كان من الضروري تقييد التجمعات مؤقتا لإنقاذ الأرواح". ووجه شتاينماير شكره لجميع من "التزموا بهذه القواعد الصارمة وساهموا في نجاحنا الأول في مكافحة الفيروس".

وتعهد الرئيس الألماني بالتصدي الحاسم للتحريض العنصري. 

وكتب في رسالته: "لا ينبغي لنا ولن نسمح بالكراهية والإقصاء والاعتداءات العنيفة على المسلمين والهجمات على المساجد... هذه مهمة كل فرد، ومهمة الدولة هي حمايتكم".

وأعاد "شتاينماير" إلى الأذهان الهجوم العنصري في مدينة هاناو، الذي وقع قبل ثلاثة أشهر وخيم على شهر رمضان هذا العام. 

وكان شخص ألماني (43 عاما) قد قتل تسعة أفراد من أصول أجنبية، أغلبهم مسلمون، في 19 فبراير/شباط الماضي، وأصاب آخرين، ثم قتل أمه وانتحر.

وقبل ارتكاب الهجوم، نشر هذا الشخص كتيبات وفيديوهات تتضمن نظريات مؤامرة وآراء عنصرية على الإنترنت.

وكتب "شتاينماير" قائلا: "هذه الجريمة صدمتني بشدة. كانت هجوما على تعايشنا السلمي وعلى كل القيم التي نتقاسمها في هذا البلد: مراعاة كرامة الإنسان والتسامح والتنوع وحرية العقيدة". "شكرا على الالتزام في ظل كورونا".

وكانت السلطات الألمانية أغلقت أبواب المساجد بهدف احتواء كورونا منذ منتصف مارس/آذار الماضي، لتعود وتوافق على فتحها مجددا، عقب تراجع وتيرة تفشي الفيروس، شريطة الالتزام بجملة من التدابير الوقائية.
 

المصدر | الخليج الجديد