الجمعة 22 مايو 2020 09:30 م

انتقد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني "حسن نصرالله"، مسار التطبيع الذي وصفه بـ"الفاشل" من مصر إلى الأردن، وصولا لما يجري في بعض دول الخليج، لافتا إلى أنه مسار سياسي ليس له حاضنة شعبية.

وقال في كلمة له، الجمعة، بمناسبة يوم القدس العالمي، إنه إذا أتيحت للشعوب العربية والإسلامية، فرص التعبير عن آرائهم، سيعرف العالم موقفهم من القدس وفلسطين والعدو الإسرائيلي.

ورأى "نصرالله"، أنه في "2019 والجزء الأول من 2020، كانت الإخفاقات التي صعنها محورنا للمحور الأمريكي والإسرائيلي كبيرة".

وأكد أن "دماء الشهداء تدفعنا لمواصلة الطريق وتحمل المشاق والمخاطر أيا كانت".

وزادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة شملت مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية وخليجية.

وفي عدة تصريحات له، تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" عن "تقارب كبير" بين (تل أبيب) و"الكثير من الدول العربية والخليجية".

وتابع الأمين العام لـ"حزب الله": "اليوم المطلوب منا الأفق المفتوح والمطلوب صمود محور المقاومة في وجود مخاطر من حرب مع (إسرائيل)، التي تراهن على المحور النفسي والاقتصادي".

وشدد على "ضرورة الصبر والصمود لمراكمة وتعاظم قدرات محور المقاومة، حيث أن العدو غير قادر على إيقاف ذلك".

وتساءل: "مثلث صفقة القرن (ترامب - نتنياهو - بن سلمان) ماذا عن حالتهم؟، سواء ترامب في أمريكا أو نتنياهو وأيضا بن سلمان من الوضع الداخلي إلى النفط والحرب في آل سعود والعدوان على اليمن".

وقال "نصرالله": "كل هذه الأمور تؤكد أن محورنا قادر على تحقيق الانتصارات والإنجازات، وهو حقق الكثير سابقا وخاصة اليوم علينا الحضور والثبات بوجه الحصار والعقوبات والمعركة هنا هي معركة إيمان وعزم واقتصاد أيضًا".

ويوم القدس العالمي، هو حدث سنوي يعارض احتلال (إسرائيل) للقدس، حيث يتم حشد وإقامة المظاهرات المناهضة للصهيونية في هذا اليوم في بعض الدول العربية والإسلامية والمجتمعات الإسلامية والعربية في مختلف أنحاء العالم.

وكان أول من دعا إلى يوم القدس، هو قائد الثورة الإيرانية الراحل "الخميني".

وأطلقت إيران، الجمعة، مسيرات افتراضية، على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة يوم القدس العالمي، وذلك بسبب إجراءات الاحترازية للحد من فيروس "كورونا".

المصدر | الخليج الجديد