الاثنين 25 مايو 2020 08:14 ص

موجة غضب عارمة، شهدتها مصر خلال الساعات القليلة الماضية، لا سيما بين الأطباء، إثر وفاة 4 منهم في يوم واحد بفيروس "كورونا" المستجد، واستقالة اثنين،  احتجاجا على ما اعتبروه إهمالا من وزارة الصحة في التعامل مع الأطباء.

وأعلنت النقابة العامة للأطباء بمصر، الأحد، وفاة 4 من أعضاءها متأثرين بفيروس "كورونا" المستجد، ما يرفع إجمالي الأطباء المتوفيين بالفيروس، منذ تفشيه في البلاد إلى 19.

ووفق النقابة، فإن الأطباء الأربعة المتوفين، هم: الدكتور "أحمد النني"، طبيب النساء والتوليد، ويعمل بتأمين صحي بنها، والدكتور "وليد يحيى"، الطبيب الشاب بمستشفى المنيرة، والدكتور "محمد عبد الباسط الجابري"، وطبيب رابع.

وعلى إثر تلك الأزمة، تقدم طبيب بمستشفى الشروق العام في القاهرة، ويدعى "خالد نشأت"، باستقالته، اعتراضاً على عدم توفير الحماية اللازمة من قبل وزارة الصحة للأطقم الطبية، ووفاة زميلهم الدكتور "وليد يحيى" متأثرا باصابته بفيروس "كورونا"، وضعف استجابة الوزارة له، منذ اكتشاف إصابته بالفيروس.

في السياق ذاته، تقدم طبيب آخر، يدعى "محمود طارق"، باستقالته أيضا من مستشفى المنيرة بالقاهرة، ووزارة الصحة، اعتراضا على غياب الإجراءات الوقائية المتخذة من وزارة الصحة والسكان حيال الأطباء الذين يخالطون المصابين بالفيروس بشكل مكثف حاليا.

وأكد "طارق"، في نص استقالته، أن الوزارة تركتهم يتساقطون بدون أي حماية، الأمر الذي أدى لوفاة زميله في المستشفى، مشيرًا إلى أنه يناى بنفسه عن الاستمرار في نفس الوضع.

 

وبحسب نقابة الأطباء، فقد توفي 19 طبيبا وأصيب أكثر من 350، منذ بدء تفشي "كورونا" في مصر.

وإثر موجة الغضب هذه، أعلنت وحدة مقدمي الخدمة الطبية في وزارة الصحة والسكان، عن اتخاذ اللازم نحو تجهيز مستشفى عزل للطواقم الطبية.

 يأتي هذا في الوقت الذي وفرت فيه الوزارة سيارة اسعاف للفنانة "رجاء الجداوي" ووفرت لها غرفتين "vip" في مستشفى العزل الصحي، كما قامت بإجراء مسح لجميع الفنانين والمشاهير المخالطين لها أثناء تصوريها مسلسلها الرمضاني "لعبة النسيان".

وانتقد أحد الأطباء هذه السياسة الطبية المتبعة وكتب على صفحته على فيسبوك: "امبارح (أمس) كان فيه اصابتين كورونا رجاء الجداوي الممثلة ووليد يحي طبيب، رجاء جالها اسعاف نقلتها مستشفى العزل بالإسماعيلية وهيتم عمل مسحه لكل طاقم عمل المسلسل اللي شغاله فيه... وليد ملقاش مكان على الرغم من ان حالته كانت سيئة والنتيجة وفاة الطبيب صاحب ال 32 عام ... نطمن بقي على المسلسل".

بينما قالت طبيبة أخرى اعتراضا على إجراء مسح للفنانين المخالطين لـ"الجداوي" دون غيرهم: "هو مش البروتوكول الجديد بيقول إن حتى الدكاترة و الممرضين المخالطين لحالة ايجابية مش بيتعملهم مسحة غير لو بان عليهم severe symptoms ؟؟ وحتى الناس الغلابة اللي بيروحوا يعيطوا من ضيق التنفس بيقولولهم يروحوا يعزلوا نفسهم ١٤ يوم في بيوتهم اللي هي متر في متر؟".

فيما طالب بعض المواطنين باقالة وزيرة الصحة "هالة زايد"، والمتحدث باسم الوزارة "خالد مجاهد"، بعد طريقتهم في إدارة أزمة "كورونا"، مشيرين إلى أنه بسبب فشل "زايد" في إدارة الأزمة، اضطر الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" لالاستعانة بالدكتور "عوض تاج الدين"، وزير الصحة الأسبق، ليكون مستشاراً له.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات