السبت 30 مايو 2020 01:54 م

أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، تعليماتها لوحدات الشرطة العسكرية بالاستعداد للتمركز في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، عقب اتساع رقعة التظاهرات إلى عموم الولايات، احتجاجا على مقتل "جورج فلويد"، وهو مواطن أسود البشرة، على يد الشرطة.

وأمر "البنتاجون"، وحدات الشرطة العسكرية في قاعدتي "فورت براج" بولاية كارولينا الشمالية، و"فورت دروم" بولاية نيويورك، بالتمركز في مينيابوليس، خلال 4 ساعات، في حال صدور الأمر بذلك، بحسب ما نقلته وكالة "أسوشيتيدبرس" عن مصادر مطلعة.

وطلب "البنتاجون"، من الوحدات في "فورت كارسون" بولاية كولورادو، و"فورت ريلي" بولاية كانساس، الانتقال إلى مينيابوليس، خلال 24 ساعة، اعتبارا من موعد صدور الأمر.

وأصدر وزير الدفاع "مارك إسبر"، أوامره بهذا الشأن بشكل شفهي، بعد اتصاله مع الرئيس "دونالد ترامب"، وتناول الخيارات العسكرية الممكنة لاحتواء الاحتجاجات، وفق المصدر ذاته.

واستمرت مساء الجمعة، لليوم الرابع على التوالي، الاحتجاجات الغاضبة على مقتل الأمريكي جورج فلويد، على يد الشرطة، بالرغم من إعلان حظر التجول في مدينة مينيابوليس، وامتدت منها إلى عدة مدن أمريكية.

وفي هذا الإطار، قُتل شخص نتيجة إطلاق رصاص من سيارة، خلال التظاهرات في مدينة ديترويت بولاية ميشيجان.

وانتشرت لقطات مصورة عبر مواقع التواصل، الإثنين الماضي، يظهر فيها شرطي يطيح بـ"فلويد" (46 عاما) أرضا، وهو مكبل اليدين واضعا ركبته فوق رقبته أثناء اعتقاله، مع ترديد الأخير أكثر من مرة: "لست قادرا على التنفس".

وظهر في الفيديو أن الشرطي قد استمر في الوضعية نفسها رغم غياب "فلويد" عن الوعي، وتم فحص نبضه بعد حوالي 3 دقائق من توقفه عن محاولة التنفس، لينقل بعدها بواسطة سيارة إسعاف إلى المستشفى.

وأثارت المقاطع المصورة لمقتل "فلويد" غضبا في مواقع التواصل الاجتماعي، كما خرج الآلاف إلى شوارع مدينة مينيابوليس، احتجاجا على الواقعة.

المصدر | الأناضول