السبت 30 مايو 2020 02:36 م

خصصت إثيوبيا أكثر من 2000 شاب لتطهير الأرض التي من المقرر أن تكون خزان سد النهضة الكبير الذي تعتزم بدء ملئه في يوليو/تموز المقبل.

وقال المدير العام لوكالة خلق فرص العمل وتطوير المؤسسات في إقليم بينيشانجول غموز "بشير عبدالرحيم"، إن هذا العدد الكبير من الشباب منوط بهم تجهيز الأرض وراء سد النهضة الإثيوبي الكبير قبل بدء ملئه.

جاء ذلك خلال تصريحاته في مقابلة أجراها مع صحيفة "أديس زيمن" الإخبارية.

وأوضح أن أكثر من 2000 شاب سيقومون بتطهير الأراضي الممتدة على مساحة 1000 هكتار من خلال إزالة الأشجار والشجيرات والحجارة خلف السد.

وحدد "عبدالرحيم" أن تلك العملية من المقرر أن تتم خلال مدة لا تتجاوز 45 يومًا لبدء المرحلة الأولى من عملية تعبئة المياه بحلول شهر يوليو/تموز المقبل.

وأشار "بشير" إلى أن 29 ألف بر إثيوبي خُصص لعمليات التطهير لكل هكتار من الأرض مشيرا إلى أن 40% من عملية تطهير الأراضي ستنفذ من قبل شباب من مناطق حول السد بينما تبقى نسبة 60% المتبقية من العمل للمجتمعات الأخرى التي تبحث عن عمل في المنطقة.

وشدد المدير العام على أن أعمال التطهير ستتم مع أخذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار عدوى الفيروس التاجي.

واختتم بشير قائلا:"سيقوم السد بتخزين 74 مليار متر مكعب من المياه كحد أقصى عند اكتمال عملية التعبئة.

وفي وقت سابق أعلنت إثيوبيا، عزمها بدء ملء خزان سد النهضة خلال العام الجاري دون الاتفاق المسبق مع مصر والسودان، وهو ما رفضته مصر وتقدمت بمذكرة لمجلس الأمن في هذا الصدد.

ومع ذلك، قال وزير المياه والري والطاقة في إثيوبيا، "سيليشي بيكيلي"، الخميس الماضي، إن بلاده لن تعترف بالحقوق التاريخية لمصر في مياه نهر النيل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات